الهند تكافح العمى السكري بمساعدة الذكاء الاصطناعي!

يختبر مستشفى آرفيند للعيون في الهند بمساعدة شركة “جوجل” أتمتة عملية تشخيص المرضى، وتحديد الآفات الدقيقة، والنزيف، وتغير لون العين الذي يؤدي إلى العمى السكري.

ووفقا لصحيفة “نيويورك تايمز”، فقد استهدفت شركة “جوجل” وشركة فيرلي هذا النوع من العمى؛ بسبب انتشاره، ولأنه نوع من الأمراض التي يمكن الكشف عنها مبكرا من خلال الذكاء الاصطناعي.

ويأمل الباحثون في أن هذا النظام سيساعد الأطباء على فحص المزيد من المرضى في بلد ينتشر فيه اعتلال الشبكية السكري بشكل متزايد، حوالي 70 مليون هندي مصابون بالسكري، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، وكلهم معرضون لخطر العمى.

ووفقا للمجلس الدولي لطب العيون، فإن لكل مليون شخص في الهند لا يوجد سوى 11 طبيبا للعيون.

ويعد هذا المشروع جزءا من جهد واسع النطاق لنشر أنظمة يمكنها الكشف المبكر على المرض في عمليات الفحص الطبي، حيث أجرت المستشفيات في الولايات المتحدة وبريطانيا وسنغافورة تجارب سريرية مع أنظمة تكشف عن علامات العمى السكري، بالإضافة إلى أن العلماء يحاولون استكشاف تقنيات للكشف عن السرطان والسكتات الدماغية وأمراض القلب وغيرها.

هذا الفحص الذي يقوم به الذكاء الاصطناعي يوجد وراءه شبكات عصبية وأنظمة رياضية معقدة يمكنها أن تتعلم المهام عن طريق تحليل كميات هائلة من البيانات.

ومن خلال تحليل الملايين من فحوصات شبكية العين التي تظهر عليها علامات العمى السكري، يمكن للذكاء الاصطناعي تحديد الحالة بدقة ومن دون مساعدة.

الشبكة العصبية هي التكنولوجيا ذاتها المسؤولة عن التعرف على الوجوه بسرعة والمساعدين الرقميين الناطقين والسيارات من دون سائق وخدمات الترجمة الفورية.

ونظرا لأن هذه الأنظمة تتعلم من كميات هائلة من المعلومات، لا يزال الباحثون يكافحون من أجل فهم كيفية عملهم تماما، وكيف سيكون التصرف في النهاية، ومع ذلك فإن بعض الخبراء يعتقدون أنه بمجرد شحذهم وتجربتهم ونشرهم بشكل صحيح، يمكنهم تحسين الرعاية الصحية بشكل أساسي.

يعمل النظام بمساعدة أطباء العيون المدربين، ووفقا لدراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية تشير فيه إلى أن الذكاء الاصطناعي أبعد ما يكون عن استبداله للطبيب بالكامل.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل