النووي السعودي قد يصبح حقيقة

لا بد من الغرب أن يوقف السباق العربي نحو التسلح النووي، فالتحالف المشترك بين السعودية وباكستان قد ينتج عن سباق نووي خطير سيمتد على منطقة الشرق الأوسط.

المصدر : سبوتنيك

بهذه الكلمات عبر الكاتب البريطاني روجير بويز عن مخاوفه في صحيفة “التايمز” البريطانية بشأن التحالف العسكري السعودي الباكستاني الذي ينمو أكثر وأكثر مع السنوات، حيث نظمت الكثير من المناورات والتدريبات بين جيشي البلدين، والأمر لم يعد يقتصر على المنحى الديني الأيديولوجي بل وصل إلى حد التلميح بقدرة باكستان مساعدة السعودية للامتلاك أسلحة نووية.

وأشار الكاتب إلى أن التحالف بين الدولتين سيعطي قوة إضافية لأي من البلدين في المنطقة خصوصا في حال نشوب حرب فالتحالف المشترك سيساهم بدعم بعضهما بعضا.

وبحسب الكاتب، فالتحالف بدأ منذ القرن الماضي وتحديدا عام 1998 عندما وقفت الرياض إلى جانب باكستان خلال تجاربها النووية ردا على تجارب الهند النووية، وتطورت العلاقة بين الطرفين وأصبحت السعودية طامحة للحصول على السلاح النووي من حليفها الباكستاني خصوصا لمواجهة خصومها في المنطقة (إيران).

وتقف السعودية اليوم أمام تحد مهم، حيث أنها تمتلك أحدث الأسلحة الأمريكية والأوروبية، لكنها تفتقر للسلاح النووي الاستراتيجي وستعتمد على باكستان أولا إذا ما منع الغرب رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان من ذلك.

وتابع روجير بويز قائلا: “إذا لم تضغط الدول الغربية على باكستان فعليها أن تقبل تطوير السعودية لبرامج نووية سلمية بمساعدة أمريكية أو حتى روسية وأيضا صينية”.

وختم قائلا: “الولايات المتحدة تصرفت بحكمة عندما انسحبت من الاتفاق النووي الإيراني، الذي لم يكن يمنع إيران صناعة القنبلة النووية، وعلى الغرب الآن أن يتحد من أجل منع صناعة قنبلة نووية عربية”.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل