العد التنازلي لمعركة إدلب بدأ

قال الخبير العسكري والاستراتيجي اللبناني، حنا عتيق، إن العد التنازلي لمعركة إدلب قد بدأ بالفعل، لإنهاء سيطرة الجماعات الإرهابية على المحافظة ذات الأهمية الاستراتيجية للدولة السورية.

وأوضح عتيق، في تصريحات لبرنامج “عالم سبوتنيك” المذاع عبر أثير راديو سبوتنيك، أن الأمور في إدلب تتجه إلى الحل العسكري ضد الجماعات الإرهابية لا محالة بعد أن وقفت الحلول السياسية عاجزة أمام النشاط المسلح.

[bs-quote quote=”إدلب تتجه إلى الحل العسكري ضد الجماعات الإرهابية لا محالة” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd1a1a”][/bs-quote]

وقال إن  الهجوم الذي شنه تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي على مواقع الجيش السوري في ريف حماة كان بمثابة محاولة لتوسيع نفوذ التنظيم في المنطقة بدعم من حلفائه في تركيا، وفي مسعى أيضا لإظهار أنهم موجودون وأقوياء، وربما لن يسيروا في اتجاه الحل المطروح في اتفاق سوتشي.

وحول تباطؤ تركيا في تنفيذ الاتفاق، قال عتيق، إن تركيا تريد دورا أكبر في الشمال الشرقي لسوريا لذا فهي تناور للوصول إلى أهداف استراتيجية قبيل نزع سلاح الأكراد، وإقامة شريط آمن على طول الحدود مع سوريا وذلك قبل تنفيذ التزاماتها في اتفاق سوتشي.

من جانبه، قال الكاتب والمحلل السياسي التركي فراس رضوان أوغلو، إن هجوم جبهة النصرة الإرهابي على القوات السورية في ريف حماة سيعجل بالتعاون العسكري بين روسيا وأنقرة، مشيا إلى أنه  تسبب في نوع من الإحراج لتركيا.

وعبر أوغلو عن اعتقادة بأن تصريح لافروف حول عدم وفاء تركيا بجميع التزاماتها تجاه خفض التصعيد هو أمر ايجابي، وإن المسألة تدخل في نطاق خلاف الرؤي حول كيفية معالجة الأمور، مشيرا إلى أن أي عمل عسكري من شإنه إحداث موجة نزوح كبيرة لايريدها أحد.

وجاءت هذه التصريحات، تعليقا استعدادت أن الجيش السوري، لشن عملية عسكرية واسعة بريف حماة وإدلب ضد إرهابيي “جبهة النصرة”، ردا على الهجوم الإرهابي الذي شنه التنظيم، على حاجز للجيش بريف حماة الشمالي أمس الأحد.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل