الخارجية الفرنسية تشكر “قسد” لهذا السبب

أعلنت فرنسا، اليوم الجمعة، أنها أعادت عددا من الأطفال الفرنسيين من عوائل تنظيم “داعش” الإرهابي من سوريا إلى أراضيها بالتعاون مع ما يسمى “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وبحسب بيان للخارجية الفرنسية، ” أعادت باريس اليوم الجمعة إلى فرنسا عددا من الأطفال الفرنسيين الذين يترواح عمرهم بين خمس سنوات وأقل، والذين كانوا متواجدين في معسكرات في شمال شرق سوريا”.

وتابع البيان “فرنسا تشكر قوات سوريا الديمقراطية على تعاونها مما سمح بإنجاح مهمة إعادة الأطفال”.

وأعلنت “قسد” أن أعدادا كبيرة من مقاتلي تنظيم “داعش” الإرهابي وأسرهم استسلموا لها يوم الثلاثاء الماضي في المعركة التي توشك القوات المدعومة من الولايات المتحدة على السيطرة فيها على آخر جيب للتنظيم في شرق سوريا.

وحسب “رويترز” قال مصطفى بالي المسؤول الإعلامي في قوات سوريا الديمقراطية إن المقاتلين استسلموا بشكل جماعي.

وقال “أعداد كبيرة استسلمت بشكل جماعي. ريثما قواتنا تتأكد من كل من يرغب بالاستسلام وإنهائهم عملية الاستسلام ستعاود الاشتباكات. عوائل ومقاتلي داعش استسلموا لقوات سوريا الديمقراطية. قوات سوريا الديمقراطية تريد التأكد”.

وأضاف أن الهزيمة النهائية للمتشددين في الباغوز قريبة جدا.

ونقلت “رويترز” عن شاهد قوله إن “مئات الأشخاص يستسلمون لقوات سوريا الديمقراطية”.

وصار تنظيم “داعش” على شفا الهزيمة في آخر جيب تحت سيطرته بعد قصف عنيف للمنطقة الليلة الماضية، وقالت ما تسمى بقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة إن استعادة السيطرة على المنطقة باتت وشيكة.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل