الجيش السوري يستهدف حشودا غير مسبوقة لـ”النصرة” و”القوقاز” شرق إدلب

  • استهدف الجيش السوري اليوم حشودا ضخمة لفصائل تنظيم القاعدة على محاور محاور قرى وبلدات طويل الحليب والكتيبة المهجورة ومحيط بلدة الصرمان غرب بلدة أبو الظهور بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وصرح مصدر عسكري سوري أن قوات الرصد والاستطلاع في الجيش العربي السوري تمكنت خلال الساعات الماضية من رصد حشود كبيرة وغير مسبوقة لمسلحي (هيئة تحرير الشام)، الواجهة الحالية لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي المحظور في روسيا

ولمسلحي (أجناد القوقاز) على المحور الغربي لبلدة أبو الظهور بريف إدلب الجنوبي الشرقي وتحديدا على محاور قرى وبلدات طويل الحليب والكتيبة المهجورة ومحيط بلدة الصرمان التي تتواجد فيها نقطة المراقبة التركية

[bs-quote quote=”كانت المجموعات الإرهابية المسلحة تتجهز لشن هجوم على مواقع الجيش السوري من عدة محاور محاولة الاحتماء بظلال نقطة المراقبة التركية في المنطقة ما استدعى تعاملا دقيقا لوحدات الجيش السوري مع هذه الحشود عبر سلاحي المدفعية والصواريخ” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd3333″ author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

وبحسب سبوتنيك كشف المصدر عن أن المجموعات الإرهابية المسلحة كانت تتجهز لشن هجوم على مواقع الجيش السوري من عدة محاور محاولة الاحتماء بظلال نقطة المراقبة التركية في المنطقة

ما استدعى تعاملا دقيقا لوحدات الجيش السوري مع هذه الحشود عبر سلاحي المدفعية والصواريخ، أوقعت خلاله العديد منهم بين قتيل ومصاب، فيما انسحب من تبقى منهم باتجاه عمق مناطق سيطرتهم بريفي إدلب، الجنوبي والجنوبي الشرقي.

وعلى التوازي، أكد المصدر أن وحدات الجيش استهدفت بعد ظهر اليوم تحركات معادية للمجموعات الإرهابية المسلحة على محاور خان شيخون وسراقب ومعرة النعمان جنوب إدلب أثناء محاولة المسلحين نقل عتاد وذخيرة وأسلحة الى هذه المحاور ما أدى لتدمير عدد من المواقع والآليات التابعة للمسلحين ومقتل وإصابة عدد منهم.

وكان تنظيم “أجناد القوقاز” قد سيطر على منطقة أبو الظهور ومطارها العسكري مطلع العام 2016 وارتكب مجازر بشعة بحق حامية المطار وسكان القرى والعشائر المحيطة به، بزعم أنها “موالية للنظام السوري”.

وينتشر “أجناد القوقاز”، وهم مقاتلون متطرفون يتحدرون من دول الحد الفاصل بين أوروبا وآسيا كأذربيجان وأرمينيا وجورجيا والشيشان، في بعض مناطق إدلب وريفها الشرقي،

خاصة في مدينة أبو الظهور التي تم تخصيصها لهم كمركز لـ (إمارة القوقاز) حيث اتخذوا من مطارها العسكري مقرا رئيسيا لقواتهم التي تقدر أعدادها بآلاف المقاتلين ممن وصلوا إلى سوريا مع عائلاتهم في عام 2012، وبدؤوا بالتجمع ضمن فصيل عسكري واحد تحول إلى كيان مستقل عن الفصائل الأخرى.

واشتهر “أجناد القوقاز” بارتكابه مجازر دموية بشعة في شمال سوريا خلال الحرب التي تتعرض لها البلاد منذ سنوات، وكان يسيطر على منطقة أبو الظهور ومطارها العسكري بريف إدلب مطلع العام 2016 حيث نفذ أبشع مجازره بحق حامية المطار وسكان القرى المحيطة به بزعم أنهم (موالون للحكومة السورية).



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل