الأب باولو على قيد الحياة و”داعش” يفاوض عليه

كشفت منظمة “الإغاثة والمصالحة الدولية”، أن القس الإيطالي الأب باولو دالوليو الذي فقد في الرقة منتصف عام 2013، لا يزال حياً مع بعض الرهائن لدى “داعش” خلافاً لما كان اعلن سابقاً عن إعدامه.

المصدر : وكالات

واستندت المنظمة في معلوماتها إلى شهادات من بعض الرهائن المحررين من قبضة التنظيم في بلدة “الباغوز فوقاني” بريف دير الزور الشرقي، آخر جيوب التنظيم، في وقت سابق.

وكان الكاهن الإيطالي باولو دالّوليو، مؤسس رهبنة دير مار موسى الحبشي في سوريا، قد اختطف في 29 تموز 2013 بينما كان متواجداً في مدينة الرقة.

وكان المرصد السوري المعارض قد نشر في تشرين الثاني 2015، عن قيادي سوري منشق عن “داعش” أن دالوليو لا يزال على قيد الحياة، وأنه مُحتجز في سجن تشرف عليه “الكتيبة الأوزبكية” غربي مدينة الطبقة من ريف الرقة.

من جهتها، نقلت صحيفة التايمز البريطانية، عن مصادر كردية “رفيعة المستوى”، قولها إن “داعش يسعى الى اتفاق مع القوى التي تُحاصره، طلباً لطريق آمن للهرب، مقابل إطلاق سراح بعض الرهائن الذين يدعي أنهم لا يزالون بيده”.

وأوضحت الصحيفة أن من بين هؤلاء الرهائن أيضاً، الصحافي البريطاني جون كانتلي، والأب باولو، وممرضة تابعة للصليب الأحمر من نيوزيلندا”.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل