أين الفوسفور في مدينة دوما السورية؟!

أعلن نائب رئيس قوات الحماية من الإشعاع والكيماويات التابعة للقوات المسلحة الروسية، سيرغي كيكوت، يوم أمس الاثنين، أنه لم يتم العثور على آثار لاستخدام مواد الفوسفور المشلة للأعصاب في مدينة دوما السورية.

وقال كيكوت: “خلافا للمعلومات المتداولة حول استخدام مواد فوسفورية لشل الأعصاب في مدينة دوما السورية، والتي قامت “الخوذ البيضاء” بنشرها عبر فيديوهات، فإن خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لم تجد أية مواد تؤدي إلى شلل عصبي ومنتجاتها في العينات من المناطق المحيطة، ولا في عينات البلازما من الضحايا المزعومين”.

ومن جانبها أعلنت وزارة الخارجية الروسية، حينها، أن الهدف من نشر الأنباء عن قيام القوات السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية هو تبرئة الإرهابيين وتبرير الضربات المحتملة من الخارج.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل