بعد توقيع ترامب .. أول رد روسي على اعتراف واشنطن بسيادة الاحتلال على الجولان

  • وقع الرئيس الأمريكي الإعلان الرئاسي المشؤوم الخاص باعتراف أمريكا بسيادة كيان الاحتلال الإسرائيلي على هضبة الجولان السورية التي احتلها الكيان الاسرائيلي وضمتها في 1967.

وجاء التوقيع في بداية اجتماع مع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض.

وأضفى المرسوم الصبغة الرسمية على بيان ترامب في 21 مارس آذار والذي قال فيه إن الوقت حان للولايات المتحدة لأن “تعترف تماما” بسيادة تل ابيب على الجولان.

وقال ترامب في البيت الأبيض وإلى جانبه رئيس وزراء كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو “لقد جرى التخطيط لهذا الأمر منذ فترة”.

ويعد هذا الاعتراف خروجا على الإجماع الدولي.

  • كما أبلغ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نظيره الامريكي مايك بومبيو بأن اعتراف واشنطن بسيادة الاحتلال الإسرائيلي على الجولان السوري المحتل يشكل انتهاكا للقانون الدولي

وقال لافروف إن توجه واشنطن إلى الاعتراف بإسرائيلية الجولان “يقود إلى انتهاك سافر للقانون الدولي ويعرقل تسوية الأزمة السورية ويزيد الوضع في الشرق الأوسط تأزما”.

وفي انتهاك للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن.. وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين قرارا يعترف بسلطة الاحتلال الإسرائيلي على الجولان السوري المحتل.

كما أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن قرار الولايات المتحدة بشأن مرتفعات الجولان يتناقض مع القوانين الدولية وقد يؤدي لتصعيد التوتر في المنطقة.

وقالت زاخاروفا “وقع السيد ترامب وثيقة تعترف بسيادة إسرائيل على الجولان. ماذا يمكن أن نقول؟ لقد سبق أن تحدثنا عن ذلك مرارا بشكل مستدام، ولسوء الحظ، يمكن أن يؤدي ذلك — أخشى أن العديد من تصريحاتنا وتعليقاتنا التنبؤية تصبح حقيقة، ولكن هذا هو الحال — يمكن أن يؤدي ذلك إلى جولة جديدة من التوتر في منطقة الشرق الأوسط”.

هذا وأكد مصدر رسمي بوزارة الخارجية السورية أن القرار يأتي تجسيداً للتحالف العضوي بين الولايات المتحدة و”إسرائيل” في العداء المستحكم للأمة العربية ويجعل من الولايات المتحدة العدو الرئيسي للعرب

واضاف المصدر: الجمهورية العربية السورية تعلن رفضها المطلق والقاطع للقرار الأمريكي وتؤكد بكل قوة أن الكون بأسره لايستطيع تغيير الحقيقة التاريخية الخالدة بأن الجولان كان وسيبقى عربياً سورياً.

وأثار أعلان الرئيس الأمريكي، الأسبوع الماضي، عزمه على الاعتراف بسيادة الاحتلال على المرتفعات، انتقادات واسعة في العالم، فيما أكدت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي تمسكهما باعتبار المرتفعات أراضي محتلة من قبل “إسرائيل” منذ حرب 1967.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل