هجوم غير مسبوق على شبكة الانترنت.. اليك التفاصيل !!

قالت مجلة لنوفيل أوبس الفرنسية إن شبكة الإنترنت العالمية تتعرض حاليا لموجة من الهجمات الإلكترونية على نطاق واسع وبشكل غير مسبوق، وفقا لتحذير أصدرته الجمعة المنظمة الدولية المسؤولة عن تحديد عناوين الإنترنت (آيكان).

وفي محاولة لتقديم ما هو متوفر من المعلومات عن هذا الموضوع، قامت المجلة بالتعاون مع الوكالة الفرنسية للصحافة بتقديم سلسلة من الأسئلة والأجوبة.

ما هي الأهداف؟
قالت المجلة إن الأهداف متعددة، والقراصنة -حسب خبراء من خارج آيكان- يستهدفون الحكومات ووكالات الاستخبارات والشرطة وشركات الطيران وصناعة النفط بالشرق الأوسط وأوروبا. ويعتقد أحدهم أيضا أن هذه الهجمات نشأت في إيران.

وقال ديفيد كونراد أحد مسؤولي آيكان الجمعة إن القراصنة “يهاجمون البنية التحتية للإنترنت في ذاتها” في إشارة إلى حملة “غير مسبوقة وواسعة النطاق” اشتدت مؤخرا. وأضاف بعد اجتماع طارئ “في الماضي وقعت هجمات مستهدفة، ولكنها لم تكن هكذا من قبل”.

وحسب بن ريد من الشركة المتخصصة بالتجسس الإلكتروني “فاير آي” فإن قائمة الأهداف تتضمن هجمات على نظام أسماء النطاقات (DNS) ومنظمة تسجل أسماء النطاقات مرخصة من آيكان وبعض مزودي الوصول إلى الإنترنت خاصة بالشرق الأوسط، موضحا أن الهجمات تهدف أساسا لجمع عناوين البريد الإلكتروني وكلمات المرور.

ما وضع التشغيل؟
أوضحت المنظمة -حسب المجلة- أن الأمر يتعلق بتعديل عناوين مواقع الإنترنت لاختراقها بشكل أفضل، وقالت إن هذه الهجمات في الأساس تحاول “استبدال عناوين الخوادم (المخولة) بعناوين آلات يسيطر عليها المهاجمون” مما يسمح لهم بالبحث في البيانات (كلمات المرور وعناوين البريد الإلكتروني وغيرها..).

ما المخاطر؟
شبهت المجلة هجمات نظام أسماء نطاقات “DNSpionage” بشخص يذهب إلى مكتب البريد ويستولي على عنوانك ثم يقرأ بريدك ويضعه بيده في صندوق البريد الخاص بك، وقالت إن وزارة الأمن الداخلي الأميركية تعتقد أن بداية هذه الهجمات تعود إلى 2017 على الأقل.

وتعتقد آيكان أن “أشياء سيئة كثيرة يمكن أن تحدث لك بسبب هذه الهجمات، ولكن ذلك يعتمد على محتوى البريد” كما تعتقد أن هناك مخاطر مستمرة كبيرة على أجزاء مهمة من البنية التحتية لاسم النطاق مع هذا التصعيد الأخير، ودعت مديري تكنولوجيا المعلومات إلى اتخاذ التدابير المناسبة.

ما هو المصدر؟
وفقا لبن ريد “هناك أدلة على أن هذه الهجمات تأتي من إيران أو تنفذ لدعمها” ووفق خبير آخر يدعى آدم مايرز من كراود سترايك فقد سعى القراصنة على وجه الخصوص لسرقة كلمات المرور في لبنان والإمارات، مضيفا أن بإمكانهم “إيقاف تشغيل أجزاء من الإنترنت، ولكنهم اختاروا اعتراض (البيانات) والتجسس على الناس”.

ونبهت المجلة إلى أن الهجمات الإلكترونية من جميع الأحجام والأنواع تضاعفت بمعدلات عالية السنوات الأخيرة، ويقول الخبراء إن القراصنة غالبا ما ينتمون لفئتين رئيسيتين، أفراد أو مجموعات من القراصنة الذين يريدون كسب المال عن طريق الفدية أو إعادة بيع البيانات الشخصية.

ويربط عدد من الخبراء والسلطات في العديد من البلدان -خاصة الولايات المتحدة- بين هذه الهجمات ودول مثل الصين وروسيا وإيران أو كوريا الشمالية، مع أن تلك الدول تنفي ذلك.

ما الحل؟
تدعو آيكان على وجه التحديد إلى نشر بروتوكول حماية يسمى ملحقات أمان نظام أسماء النطاقات(DNSSEC) مع أنه “لا توجد أداة واحدة لحل هذه المشكلة” كما ينبه كونراد، مضيفا “نحتاج إلى تحسين الأمن العام لنظام أسماء النطاقات إذا أردنا الحصول على أي أمل في منع مثل هذه الهجمات”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل