موسكو تمهد لساعة الصفر .. مسلحو إدلب يخططون للهجوم

حذرت الخارجية الروسية من مساعي الجماعات الإرهابية لتوسيع منطقة نفوذها في إدلب شمال غربي سوريا والسيطرة على تلك المحافظة كاملة.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم الخميس: “القيادات الميدانية للمسلحين تعمل على إعادة هيكلة الفصائل الحليفة لـما تسمى “هيئة تحرير الشام” بهدف تعزيز قدراتها الهجومية على محاور حلب، وحماة وجبال اللاذقية. ويسعى المسلحون لتوسيع منطقة نفوذهم وفرض سيطرتهم الكاملة على إدلب”.

وأشارت زاخاروفا إلى أن عدد انتهاكات نظام وقف القتال في إدلب لا ينخفض، بل يسجل ارتفاعا ملحوظا، حيث وقعت نحو 40 حالة خرق خلال الأيام الأربعة الأخيرة فقط، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

واعتبرت زاخاروفا أن الاتفاق الروسي التركي حول إخلاء إدلب من الإرهابيين لا ينفذ بشكل كامل .

وردّا على سؤال لصحفي سوري عما إذا كان عدم وفاء أنقرة بالتزاماتها حول إدلب دليلا على إخفاق الاتفاق الثنائي، قالت: “أفضل أن أكون أكثر دبلوماسية وأقول إن هذا الاتفاق لا ينفذ بشكل كامل”.

وشددت على أهمية الشروع في أسرع وقت ممكن بإخلاء مخيم الركبان جنوب سوريا تمهيدا لإزالته، مشيرة إلى أن “مشكلة الركبان لا يمكن حلها بإرسال قافلة إنسانية واحدة”، وأن أغلب لاجئي المخيم يريدون تركه، بينما يرغب ما يزيد على 80% منهم في الانتقال إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية.

كما دعت زاخاروفا لضرورة إنهاء الوجود العسكري الأمريكي غير الشرعي في منطقة المربع 55 الأمني حول التنف، باعتباره من الأسباب الرئيسية لاستمرار معاناة نزلاء المخيم الواقع داخل نطاق السيطرة الأمريكية.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل