محلل سياسي مصري: ما هو مستقبل المناطق المسيطر عليها من “قسد”؟

  • على خلفية الإنحصار الأخير لتنظيم داعش في آخر مرتكز لها في سوريا، من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، وبجانب الخطة الأمريكية القاضية بانسحاب القوات الأمريكية من شرق الفرات، وعلى إثر إقرار الولايات المتحدة الأمريكية على بقاء ما يقرب من 200 جندي في سوريا بجانب قوات سوريا الديمقراطية، ما هو مستقبل المناطق المسيطر عليها من قبل الكرد السوريين!

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – حوار سمر رضوان

عن مستقبل المناطق التي لا تزال تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في سوريا

ومستقبل ما بقي من عناصر تنظيم داعش، إلى جانب الإعلان الأمريكي الانسحاب من سوريا في مطلع أبريل/ نيسان المقبل

يقول الأستاذ محمود أبو حوش، المحلل والكاتب السياسي المصري، لـ “وكالة عربي اليوم”:

  • الدعم أمريكي للكرد

في الحقيقة إذا كنا نعتقد أن دمشق قد تتجاهل سيطرة الكرد على مناطق لها فإننا مخطئون

لأن القيادة السورية تنتظر الفرصة التي يتم القضاء فيها على آخر نقطة لداعش لتبسط سيطرتها على كافة الأراضي غير الخاضعة لها والتي من ضمنها مناطق سيطرة الكرد أو ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية

وهذا بالتأكيد مع افتراض عدم رضوخ الكرد للمفاوضات مع دمشق على كيفية إدارة هذه المناطق

وهذا ما أتوقع رفضه من قبلهم وما يدلل على كلامي هو أن الكرد وبعد محاولات يائسة مع الولايات المتحدة الأمريكية، سمحت لهم في بقاء 200 جندي ربما هذا الرقم ليس مؤشر في بقاء القوات الأمريكية على الأراضي السورية أكثر منه حماية للكرد من أنقرة ودمشق بعد انسحاب القوات الأمريكية.

  • جمع النقيضين!

بالتالي التعويل على افتراضية تخلي واشنطن عن الكرد هو أمر غير صحيح! لأنه ليس منطقيا أن تكون الولايات المتحدة هي من كونت الكرد في سبيل أن تضع مصيرهم في يد أنقرة أو دمشق.

ومن هذا المنطلق ربما الخلاف الأكبر القادم من داخل سوريا بعد القضاء على داعش هو خلاف دمشق مع الكرد والتي في رأيي أنها من الممكن أن تجمع تناقضات أنقرة ودمشق مع موسكو معا ضد الكرد وواشنطن!



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل