لماذا حذر سيناتور أمريكي مادورو من مصير القذافي؟

  • نشر موقع “ديلي بيست” تقريرا للكاتب سام برودي، تساءل فيه عن السبب الذي دعا السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، الذي يعد من أشد أعداء الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، إلى أن يستخدم مصير القذافي مثالا في تغريداته لتهديد الرئيس الفنزويلي.

وقال تقرير الصحيفة أن روبيو كتب يوم الأحد تغريدة وارفق بها صورتين للزعيم الليبي معمر القذافي قبيل عملية قتله وبعدها

لافتا إلى أن القذافي، الذي أزعج الولايات المتحدة لعقود طويلة، قتل في عام 2011، وجاء مقتله البشع على أيدي ليبيين بعد التدخل الغربي بقيادة الولايات المتحدة للإطاحة به.

ويقول برودي إن تغريدة روبيو ضمت صورة فيديو لقتل القذافي، مشيرا إلى أنه تم تفسير هذه التغريدة بأنها رسالة لمادورو بأنه سيواجه المصير ذاته.

ويفيد الموقع بأن التغريدة قادت إلى نقد وشجب واسعين، حيث فسرها الكثيرون بأنها رسالة مبطنة عن قرب التدخل العسكري الأمريكي في فنزويلا للإطاحة بالزعيم الفنزويلي،

مشيرا إلى أن روبيو لم يدعم علانية العمل العسكري ضد مادورو، إلا أنه ألمح إليه في الماضي، ووافق مع الرئيس دونالد ترامب على أن “الخيارات كلها مطروحة على الطاولة”.



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل