خلافاً لقرار البرلمان بريطانيا شاركت بعمليات عسكرية برية في سورية

  • شاركت قوات الاحتلال البريطاني في عمليات عسكرية برية في سورية بحجة محاربة تنظيم داعش الإرهابي، على الرغم من مخالفة قرار البرلمان البريطاني الرافض لذلك، حسبما ذكرت صحيفة «The Sunday Times» أمس.

وقالت الصحيفة بحسب موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني: إن وزارة الدفاع البريطانية أكدت أن قوات خاصة بريطانية (المنضوية تحت مظلة التحالف الدولي المزعوم الذي تقوده واشنطن) شاركت في العمليات العسكرية في سورية، وذلك خلافاً لقرار برلمان البلاد.

المصدر : وكالات

وذكرت الصحيفة، أنها وجهت طلباً إلى وزارة دفاع البلاد بخصوص رقيب الوحدة الجوية البريطانية الخاصة (SAS)، ميت تونرو، الذي قتل إلى جانب جنود أميركيين في شهر آذار من عام 2018.

وأجاب ممثلو وزارة الدفاع البريطانية بالقول بحسب الصحيفة: «إن الوحدات العسكرية البريطانية التي تم ضمها إلى القوات المسلحة للدول الأخرى تعمل لدى الطرف المضيف وتحت سيطرته».

وأوضحت الصحيفة، أن ذلك يسمح للقوات البريطانية الخاصة بالعمل بالتعاون مع وحدة «ديلتا» والقوات البحرية الأميركية.

وكشفت الصحيفة أيضا، أن أكثر من 20 عسكرياً بريطانياً منحوا «ميداليات الشجاعة» خلال السنوات الـ4 الأخيرة وذلك مقابل مشاركتهم في مكافحة تنظيم داعش (المزعوم)، بحسب معلومات الصحيفة.

ووافق البرلمان البريطاني عام 2015 على مشاركة القوات البريطانية في القيام بضربات جوية (اعتداءات) في سورية لا غير، وتوعدت حكومة البلاد آنذاك بعدم استخدام القوات البريطانية البرية في سورية.



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل