اكتشاف مغناطيس قد يحدث ثورة في عالم تخزين البيانات للحواسيب !!

اكتشف فريق من علماء الفيزياء في جامعة نيويورك نوعا جديدا من المغناطيس قد يؤدي إلى تحسين أداة تقنيات تخزين البيانات في الحواسيب.

وقال بيان الجامعة إن المغناطيس أطلق علية “مغناطيس السينغليت” (singlet-based magnet) وهو يختلف عن نوع المغناطيس التقليدي في مكوناته الصغيرة التي تشكل مجالا مغناطيسياَ قويا.

كما أن هذا النوع الجديد يتميز بامتلاكه القدرة على الانتقال بين الحالة المغناطيسية واللا مغناطيسية بشكل سريع وسلس مع السرعات المختلفة في الأجهزة، وهي ميزة يمكن أن تدعم تقنية تخزين البيانات في الحواسيب بشكل جيد، بالإضافة إلى ميزة توفير الطاقة أثناء الانتقال بين الحالات الممغنطة.

ولعل هذه الميزات هي ما جعلت العلماء متفائلين بهذا النوع من المغناطيسيات التي اعتبروها بمثابة نموذج واعد لتعزيز أداء تقنيات تخزين البيانات.

وقال د. أندرو راي الأستاذ المساعد الذي قاد فريق البحث في بيان الجامعة “لقد تمكنا من اكتشاف هذا المغناطيس الجديد داخل مركب من اليورانيوم والأنتيمون يعرف بـ USB2، وهو يحتوي على حقول تخرج من مجالها وتنتهي بالمجال نفسه مما يؤدي إلى قوة غير مستقرة، ولكنها تتمتع بمرونة أكبر من نظيراتها التقليدية”.

ووفقا لما نشره موقع “لايف ساينس” يأتي اكتشاف المغناطيس الجديد بعد سلسلة من الأبحاث التي نشرها فريق جامعة نيويورك بالدورية البريطانية “نيتشر كوميونيكيشنز” حول استخدام المغناطيس والمغناطيسية لتحسين تقنيات تخزين البيانات في الحاسوب.

وكان آخر تلك الأبحاث ورقة نشرت في 7 فبراير/شباط الجاري بمشاركة علماء من بعض مراكز الأبحاث الأميركية، وأسفرت عن تمكن العلماء من اكتشاف هذا المغناطيس الجديد، وتركز البحث على دراسة درجة الحرارة المغناطيسية على التكوين الإلكتروني لمركب اليورانيوم والأنتيمون (USb2).

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل