مودريتش يحسم الجدل حول رحيله عن ريال مدريد!

116

طمأن الدولي الكرواتي لوكا مودريتش لاعب خط وسط نادي ريال مدريد الإسباني على مستقبله مع الفريق الملكي وموقفه من الرحيل في نهاية الموسم الحالي، في ظل وجود اهتمامات من عمالقة أوروبا بضمه.

مودريتش خرج بتصريحات لوسائل الإعلام نقلتها صحيفة ماركا، أكد خلالها أن عقده مستمر مع ريال مدريد، مشيراً إلى رغبته في الاستمرار بقميص الملكي لأطول فترة ممكنة.

وقال لوكا:” لدي عام ونصف في العقد مع ريال مدريد، أنا هادئ، إنه وقت طويل، رغبتي هي البقاء هنا لفترة أطول، أنا سعيد منذ اليوم الأول لي في مدريد”.

وعن الانتصار على إشبيلية، قال:” سعيد للغاية بالنتيجة، أعتقد أننا قدمنا مباراة رائعة، نحن سعداء بمباراتنا والنقاط الثلاث، هذا هو المسار الذي يجب أن نتبعه”.

وأضاف:” أشعر أنني بحالة جيدة طوال الفترة الماضية، هذا مهم بالنسبة لي، الأن أنا سعيد باللعب وكل شئ للفريق والمستوى الذي ظهرنا عليه”.

وتابع:” لعبنا مباراة مميزة، كل لاعب ظهر بشكل رائع، لذا فإن جمهورنا يريد أن برانا، علينا الاستمرار لمواصلة منح الفرحة للجماهير، خاصة عندما تكون المواجهة أمام فريق قوي وعنيد”.

وعن حظوظ الفريق في الفوز بالدوري، قال:” لقد حان الوقت للفوز بالدوري، ليس علينا التفكير في برشلونة أو عدد النقاط التي نملكها، علينا أن نكافح المباراة بالمباراة، نقاتل كالآخرين، نرى إلي أي مدى سنصل في نهاية الموسم، هذا ما يجب علينا القيام به”.

وعن سر التحول في الفريق، أوضح الكرواتي:” ما تغير هو أننا كنا في الميدان كما ينبغي أن نكون دائماً، في بعض الأحيان حدث لنا أننا نسينا، ولم نكن منظمين بشكل جيد في أرضية الملعب، اليوم كنا جيدين جداً، وركضنا بشكل جيد للغاية وحاربنا على كل كرة، هذا ما تغير، وهذا ما يجب أن يكون معتاداً الأن”.

وعن أزمته مع سيميوني مدرب أتليتكو مدريد، قال:” لقد أجريت مقابلة وقلت ما قلته، إنه رأيي ولا يجب أن أتحدث عن هذا مرة أخرى، الجميع يعرف ما قلته، ولدينا احترام لسيميوني وأتليتكو”.

وأردف:” لا نبحث عن المزيد من الجدل، بالنسبة لي تم إغلاق هذا الموضوع تماماً، ولا أريد الحديث عنه مرة أخرى”.

وختم مودريتش حديثه معلقاً على أهداف لاعبي خط الوسط قائلاً:” يجب علينا المساعدة، في الأونة الأخيرة لاعبي خط الوسط، لديهم مهام دفاعية وهجومية أيضاً، أي لاعب يمكن أن يسجل أهدافاً مهمة للفريق”.

وثأر ريال مدريد من ضيفه أشبيلية وانتزع المركز الثالث منه بفوز صعب ومتأخر 2-صفر السبت في المرحلة العشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وكان أشبيلية فاز على أرضه ذهابا 3-صفر خلال المرحلة السادسة في سبتمبر، وفوز ريال مدريد اليوم رفع رصيده الى 36 نقطة، وتقدم بفارق ثلاث نقاط على الفريق الأندلسي الذي تراجع الى المركز الرابع، لكنه ليس مهددا بفقدانه.

على ملعب “سانتياغو برنابيو”، خاض ريال مدريد المباراة في غياب العديد من ركائزه الأساسية سواء بداعي الإصابة أو البقاء على مقاعد الاحتياط بقرار من المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري على غرار البرازيلي مارسيلو وإيسكو وناتشو.

ورغم ذلك، كان ريال مدريد افضل نسبيا من منافسه، وسجل هدفين في أواخر الشوط الثاني عبر البرازيلي كاسيميرو (78) والكرواتي لوكا مودريتش الذي حصد جميع القاب 2018 المخصصة لأفضل لاعب (90+2).

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل