مسؤول بالحرس القومي العربي: نراهن على الجيش السوري في إسقاط المشاريع التقسيمية

5٬934
  • لا تزال الحكومة التركية تحاول إقناع الإدارة الأمريكية بأن القوات الموالية لتركيا وهي قوات درع الفرات والجبهة الوطنية للتحرير أنها الأنسب لنشرها في المنطقة، وأنها تضمن عدم ارتكابها لانتهاكات في مناطق انتشارها.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – حوار سمر رضوان

عن آخر التطورات في الشمال والشرق السوري، والدور التركي- الأمريكي

يقول المهندس باسل خراط، نائب رئيس الهيئة التنفيذية للحرس القومي العربي، لـ “وكالة عربي اليوم”:

 

  • الدور الوظيفي التركي

يجب علينا التأكيد على أن تركيا لم تخرج أبداً عن تأدية أدوارها الوظيفية رغم وجود مشروع إقليمي خاص بها

إلا أنها كانت تمارس هذه الأدوار مأجورة كما كانت تؤدي دوراً لصالح قطر وبمقابل مادي وعندما أرادت اللعب مع الأمريكان تعرضت لزلزال اقتصادي وتبين للقاصي والداني اقتصادها الهش لذلك ذهبت نحو تحقيق المصالح الأمريكية ومخططاته وأهدافه.

نحن معنيون جداً بأي خلاف بين أعدائنا بل وعلينا العمل جاهدون لإبعاد التحالفات ضدنا وإبعاد ضغوطهم علينا

لكننا لا نرى هذا الخلاف سوى سيناريو متفق عليه لتبادل الأدوار أما بالنسبة للمشاريع التقسيمية فنحن نراهن على صمود الجيش العربي السوري ومن خلفه أبناء الجمهورية العربية السورية خلف قيادة القائد القومي بشار الأسد لإسقاط مشاريع التقسيم الاستعمارية أياً تكن.

  • مناورة تركية- أمريكية

حول إمكانية عودة التقارب بين التركي والأمريكي فإننا تؤكد على أن هذا التباعد الآن ليس سوى التفافات وبهلوانيات وهرطقة سياسية

تهدف إلى خلط الأوراق في المنطقة لصالح الأمريكي ومن خلفه الكيان الصهيوني ونحن تعودنا على سياسة أردوغان البهلوانية والالتفاف.

إن الوضع في شمال شرق سوريا لا يخضع للخلاف التركي- الأمريكي أبداً حيث أن يخضع لمعطيات إقليمية عديدة ومنها جنوح الكرد ليكونوا أداة بيد المشاريع الاستعمارية الغربية واليوم بالإقليم يوجد مواجهة متعددة الأقطاب

ولن يرضى العراق ولا إيران ولا تركيا بوجود دولة كردية ونحن في سوريا كنظام قومي عربي تنظر إلى الكرد على أنهم مكون حضاري وشريك أساسي وجزء لا يتجزأ من الشعب العربي السوري ولن نتوانى عن إعطائهم كامل حقوقهم

كما أننا سنطالبهم بجميع واجباتهم تجاه دولتهم والمساهمة الفاعلة في إبطال جميع المشاريع التقسيمية والاستعمارية.



 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل