فينيسيا السورية في الشمال

229
  • إنها “فينيسيا” السورية، و لا غرابة أن تنتقل المدينة الإيطالية العائمة على ضفاف المتوسط إلى ريف “إدلب” ففي”سوريا” كل شيء ممكن.

الأمر الذي يبدو عجيباً في الصورة يبدو على أرض الواقع طبيعياً، ليس معجزاً بالطبع فالإعجاز الوحيد هو المواطن السوري الذي رأى كل شيء و عاش كل الظروف و لا زال يبتسم ساخراً من الواقع

المصدر : وكالات 

و أكبر دليل تلك الابتسامات التي ارتسمت على وجوه سكان بلدة “دركوش” في ريف “إدلب” الغربي و هم يتنقلون في طرقات البلدة عبر القوارب بعد أن غمرت المياه شوارع البلدة بسبب فيضان مياه نهر العاصي الذي تقع البلدة على ضفافه بعد أسبوع من الأمطار الغزيرة التي شهدتها الأراضي السورية خلال المنخفض الجوي الحالي أو العاصفة “نورما”

كما غمرت المياه مساحات واسعة بين “دركوش” و محيطها في قرية “عين الزرقا”.

كما سببت المياه المنحدرة من الوديان المحيطة بالنهر بتلوين النهر باللون الأحمر بسبب ما حملته من تراب و تسببت الكتل الرغوية التي تشكلت في النهر بصدور رائحة كريهة تأذى منها سكان البيوت المحيطة به.

و قد تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لسكان من “دركوش” و هم يتنقلون عبر الزوارق، كما أطلقت تحذيرات لسكان المدينة الذين تقع بيوتهم على ضفاف نهر “العاصي” لأخذ احتياطاتهم تحسباً من طوفان مفاجئ لمياه النهر مع استمرار الهطولات المطرية.



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل