خلافات حادة بين إيطاليا وفرنسا بسبب حركة السترات الصفراء

5٬732
  • في سابقة دبلوماسية أوروبية، الحكومة الإيطالية تعلن عن دعمها لحركة السترات الصفراء في فرنسا، بعد أن استعادت الحركة صفوفها في اعقاب فتور شهدته الأسابيع الأخيرة من نشاطها

حيث شهدت العاصمة الفرنسية السبت الماضي، انتعاشا كبيرا،

بعد أن خرج نحو 50 ألف متظاهر بعدما كان الاعتقاد السائد أن الحركة تتلاشى عندما تظاهر نحو 800 شخص فقط في باريس قبل أسبوع.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – إعداد سمر رضوان

 

  • إيطاليا ضد فرنسا

وفي التفاصيل، أبدى دي مايو زعيم حزب حركة “الخمس نجوم”، نائب رئيس الوزراء الإيطالي استعداد حركته للمساعدة في “تنظيم أنشطة على الأرض” و”تحديد برنامج انتخابي”، مفترضاً نجاح “السترات الصفراء” في دفع ماكرون إلى الاستقالة

الأمر الذي قد يخلق أزمة دبلوماسية بين باريس وروما، تضيف تعقيداً جديداً على العلاقات المتوترة بين الطرفين نتيجة رفض ماكرون دعم سياسات الحكومة اليمينية المتطرفة في إيطاليا، واصفا الحكومة الفرنسية أنها كغيرها من الحكومات تسعى إلى تمثيل مصالح النخبة، أولئك الذين يتمتّعون بامتيازات أكثر من مصالح الشعب”.

وأضاف أن “حكومة ماكرون ليست على مستوى التطلّعات وتنتهج سياسات خطيرة ليس فقط بالنسبة للفرنسيين ولكن ايضا بالنسبة لأوروبا.

واعتبر دي مايو، الذي بدأ حملته للانتخابات الأوروبية المقررة في أيار/مايو، أن هناك أوروبا جديدة في طور الولادة هي أوروبا “السترات الصفراء” والحركات (القومية) والديموقراطية المباشرة. إنها معركة قاسية يمكننا أن نخوضها معا”، داعيا السترات الصفراء” إلى “عدم الضعف”.

  • الرد الفرنسي

في أعقاب ذلك، انتقدت فرنسا الحكومة الإيطالية، وطلبت عدم التدخل في شؤونها الداخلية والتعاطي معها باحترام، وبحسب صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، قالت الوزيرة الفرنسية للشؤون الأوروبية، ناتالي لوازو، في تصريحات صحافية في بروكسل: “أعتقد أن أولوية الحكومة الإيطالية هي الاهتمام بشؤون الشعب الإيطالي.

لا أظن أن اهتمام الحكومة الإيطالية بقضية السترات الصفراء لها علاقة برفاهية الشعب الإيطالي، مضيفة، الحكومة الإيطالية تطلب بأن يتم احترام طريقة حكمها للبلاد، ونحن نحترم هذا. لكن يجب على إيطاليا أن تظهر الاحترام أيضاً؛ فكل البلاد يجب أن تحترم بعضها بعضا خاصة عندما نكون حلفاء وأصدقاء وجيران.

يشار إلى أن الطلب الفرنسي يأتي ردا على إعلان روما قبل يومين دعمها لحركة السترات الصفراء التي تتظاهر منذ أكثر من شهرين ضد سياسات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون الاقتصادية.



 

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل