نائب سوري: أمريكا في المخاض الأخير.. وأوراق اللعبة انتهت!

6٬116
يستمر عدوان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية عدوانه على المنطقة الشرقية من سوريا، مستهدفا المدنيين والبنى التحتية، إذ دمرت غارته أمس مشفى هجين في منطقة هجين بريف دير الزور بالكامل، بحجة محاربة تنظيم داعش.

خاص وكالة عربي اليوم – حوار سمر رضوان

عن هذه الاعتداءات المتكررة، والرد السوري- الروسي وغير ذلك من الملفات

 يقول الأستاذ المهندس مصطفى خير بيك، عضو مجلس الشعب السوري، لـ “وكالة عربي اليوم”:


تخوف وقلق

إن عدوان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية على المدنيين في المنطقة الشرقية ليس بجديد، فهي متخوفة من تسارع وتيرة تقدم الجيش السوري والقوات الرديفة والمساندة من قبل الحلفاء للجيش السوري على الأرض

وبالتالي تحاول دائما فرض نوع من القوة الإرهابية بإستهداف مناطق في المنطقة الشرقية تقول فيها يمنع عليكم الإقتراب منا،

والمقصود فيها الجيش السوري وروسيا معا، والكل يعلم ما تقوم به القواعد الأمريكية في تلك المناطق من تقديم الدعم والتدريب للمجموعات الإرهابية وغير ذلك،

إنه المخاض الأخير لها في المنطقة، وأوراق اللعبة انكشفت للعالم بأسره عن أهدافها في المنطقة.


الرد على كييف من البوابة السورية

الرد الروسي على مسألة بحر آزوف ومضيق كيرتش واحتجاز سفن صيد بحرية وإغلاق مضيق كيرتش

سيكون بدعم أكبر للجيش السوري على الأرض لتحرير وعودة جميع المناطق وبسط سلطة الدولة السورية في جميع محافظات القطر

وإذا ما نظرنا لعمق الأزمة الروسية – الأوكرانية وتداعياتها، برأيي أن موسكو تمسك زمام الأمور بهذا الاتجاه وليس لديها تخوف منه.


آخر الحلول

الوضع العسكري يسير بالاتجاه الصحيح، إذ صحيح أحيانا يبدو على الأرض بأنه بطيء وخاصة في موضوع مدينة إدلب، لكن نظرة القيادة السورية الحكيمة وعلى رأسها الرئيس بشار الأسد دائما للحل السلمي وحقن الدماء السورية لآخر لحظة

وعند استنفاذ جميع السبل سيكون الحل عسكريا في مواجهة المجموعات الإرهابية في إدلب وغيرها

كما ذكرت سابقا إن أمريكا خسرت الرهان في سوريا بعد التضحيات الكبيرة التي قدمها رجال الجيش السوري على الأرض والتفاف الشعب حوله وقيادة ذكية وحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد.



 

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل