جمهور برشلونة غارق في حقده… ريال مدريد محمي من الحُكَّام!

طغت البطاقة الحمراء “غير المستحقة” التي حصل عليها نجم يوفنتوس الجديد كريستيانو رونالدو مساء الأربعاء في دوري أبطال اوروبا على كل الأخبار الرياضية في العالم، خصوصاً وأن قرار الحكم كان غريباً كما أنّ اللاعب سيغيب عن المباراة المقبلة على الأقل.

لم يقم رونالدو بحركة تستدعي الطرد، وإذا كان الحكم مصراً على معاقبته فالبطاقة الصفراء كانت كافية لذلك، غير أن حكم اللقاء الألماني فيليكس بريش قرر تغيير مجريات اللقاء وطرد اللاعب بغير حق، ليثير جدلاً واسعاً حول العالم.

وانطلاقاً من هنا، ربط العديد من متابعي كرة القدم حول العالم لقطة طرد رونالدو بعنوان “ريال مدريد محمي من الحكام” على اعتبار أنه لو كان رونالدو بقميص ريال مدريد بهذه اللقطة لاستمر باللعب من دون يتحدث معه الحكم حتى.

لكن ما خفي على الكثير من المتابعين هو مسيرة حكم اللقاء وقراراته “الغريبة العجيبة” التي اتخذها في السابق ومنها ما حرمه من متابعة كأس العالم 2018 التي استضافتها روسيا الصيف المنصرم، بعد مباراة كارثية.

أدار فيليكس بريش (43 عاماً) مباراة صربيا وسويسرا في كأس العالم، وأثارت قراراته الجدل حيث لم يحتسب ضربة جزاء واضحة لصالح المنتخب الصربي، كما أنه قرر عدم الاعتماد على تقنية الفيديو التي طبقت للمرة الأولى في المونديال.

وبعد هذه المباراة، قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم منع الحكم من متابعة مشواره وأُبعد عن أي مباراة أخرى، ورافق ذلك شكوى من قبل الاتحاد الصربي لكرة القدم.

قرار آخر مثير للجدل يعود لهذا الحكم وهو في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2017 بين يوفنتوس وريال مدريد والتي فاز بها الأخير باللقب، ففي وقتها طرد بريش نجم يوفنتوس خوان كوادرادو في الدقيقة 84 من دون أن يقوم اللاعب بأي مخالفة تذكر.

ولا يخلو الدوري الألماني من قرارات بريش الغريبة، ففي موسم 2013/2014، احتسب هدفاً وهمياً أُطلق عليه لاحقاً “الهدف الشبح”، لمهاجم باير ليفركوزن شتيفان كيسلينغ ليفوز الفريق على هوفنهايم، علماً بأن كيسلينغ قد مرر كرة رأسية دخلت مرمى هوفنهايم من ثقب خارجي في شبكة المرمى، وهو ما أكدته التسجيلات التلفزيونية لاحقاً.

وبعد التطرق لمسيرة هذا الحكم، يبدو واضحاً أن طرد كريستيانو رونالدو لا يتعلق أبداً بريال مدريد وبما يعرف “بالعلاقة الجيدة مع الحكام”، بل هو يتعلق بالحكم نفسه والذي أكد مرّة أخرى أنه غير جدير بإدارة مباريات كبيرة كمباراة يوفنتوس أمام فالنسيا في دوري الأبطال.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل