اليك السبب المنطقي لرفع “آبل” سعر هواتفها كل عام !

من المعروف أن شركة “آبل” تزيد من أسعار منتجاتها، ولكنها حيرت العقول في كل مكان عندما أطلقت جهاز “iPhone X” بتكلفة 1000 دولار في العام الماضي, وعلى ما يبدو أن هذا السعر لم يكن كبيرًا بالنسبة إلى معجبين “آبل”، ولكن الشركة رفعت مستوى الرهان مع الطراز الأفضل هذا العام، وهو “iPhone Xs Max”.

يبدأ جهاز “”iPhone Xs Max بقيمة 1.099 دولارًا أمريكيًا، ويكلف ما يصل إلى 1499 دولارًا أمريكيًا للموديل سعة 512 غيغابايت من مساحة التخزين, ولقد أصبح من المألوف لشركة “آبل”، أن تتقاضى المزيد عن أحدث طراز أيفون خاص بها كل عام, لكن إطلاق العام الماضي كان قفزة كبيرة في الأسعار، حتى بالنسبة لشركة “آبل”.

المقارنة بأسعار هواتف العام الماضي

تم إطلاق “”iPhone 7 Plus، وهو الطراز الراقي الذي تم إطلاقه في عام 2017، بسعر 769 دولارًا, وبعد عام من ذلك، بدأت شركة “آبل” في بيع جهاز “iPhone X”، الذي كان في المستوى الأعلى من المجموعة، مقابل 999 دولار, وعادة، تقوم شركة “آبل” بزيادة تسعيرة كل طراز أيفون لاحق بحوالي 100 دولار سنويًا، ولكن في العام الماضي، حققت قفزة بقيمة 230 دولارًا، الأمر الذي كان بمثابة صدمة حتى لأصحاب منتجات شركة “آبل” الأكثر ولاءً.

وعزا البعض قفزة الأسعار إلى ارتفاع تكلفة مكونات الهواتف الذكية، مثل شاشات “OLED” والرقائق وأجهزة الاستشعار الأكثر تقدمًا، وكلها تكلفة أكثر على إنتاجها، خاصة على المستوى الذي تحتاجه شركة “آبل”، ومع ذلك، ومع انخفاض أسعار المكونات عن العام الماضي، يبدو أن هذا لا يفسر سبب قيام شركة “آبل” بزيادة الأسعار من أجل أحدث تشكيلة من أجهزة الآيفون.

شركة “آبل” ترى قاعدتها من المستخدمين لم تعد تنمو بسرعة فائقة

ويبدو أن شركة “آبل” لم تعد ترى قاعدتها من المستخدمين تنمو بسرعة فائقة مثلما اعتادت، لتصل إلى هضبة كبيرة في الأسواق المتقدمة مثل الولايات المتحدة وأوروبا, وللحفاظ على ثبات الأرباح، فقد تحركت لضغط المزيد من الأموال من مالكي أجهزة الآيفون الحاليين عن طريق زيادة أسعار أجهزتها الجديدة.

طوال الوقت، يجب على شركة “آبل” ضمان عدم استبعاد المستهلكين الذين يتأثرون بالأسعار، لذلك فهي تواصل تقديم موديلات أقل مستوى في مجموعتها, ففي عام 2017، كان ذلك يتمثل في هاتف “iPhone 8/8 Plus”، الذي حافظ على نفس أسعار الطرازات السابقة تقريبًا، بسعر قدره 699 دولارًا و 799 دولارًا ، على التوالي.

شركة “آبل” تحاول جذب جميع المستهلكين

في هذا العام، حاولت جذب جميع المستهلكين من خلال تقديم سعر 714 دولارًا أمريكيًا لجهاز “iPhone Xr”, ويمكن لجهاز “iPhone Xr” الحفاظ على سعره الأكثر تواضعًا نظرًا لأنه يتميز بشاشة “LCD”، بدلاً من شاشة “OLED”، من بين غيرها من الاختلافات الأخرى.

وطرحت شركة “آبل” تشكيلة آيفون ذات مستويات متفاوتة مع إطلاق هاتف “آيفون 6 بلس” بسعر 749 دولار في عام 2014, وبهذه الخطوة، بدأت تجذب المستهلكين الذين كانوا على استعداد لدفع المزيد مقابل جهاز أكبر.

مرونة سعر منتجات “آبل” في السنوات القليلة الماضية

وقال واين ليام، المحلل في “IHS Markit”، لشبكة “سي إن إن” للتكنولوجيا، “لقد أجرت آبل اختبارًا متعمدًا لمرونة سعر منتجاتها في السنوات القليلة الماضية، وما وجدته هو أن العملاء لديهم شهية لشراء أجهزة أيفون أكثر تكلفة”, والمستهلكون الصينيون مستعدون بشكل خاص للانطلاق لشراء طراز الآيفون الأفضل الأعلى، حيث ينظر إلى ماركة شركة “آبل” على أنها ترف في البلاد, كما تميل الهواتف ذات الحجم الكبير إلى البيع بشكل أفضل هناك، لذلك من المنطقي أن تقوم شركة “آبل” بتقديم أيفون أكبر من أي وقت مضى.

هاتف “iPhone Xs Max”

إن هاتف “iPhone Xs Max” هو أكبر هاتف ذكي من شركة “آبل” على الإطلاق، ويضم شاشة عرض هائلة قياس 6.5 بوصة, وإذا اعتقد المستهلكون في الولايات المتحدة، أنهم يدفعون مبلغًا كبيرًا مقابل ما يقرب من 1500 دولار لهاتف “iPhone Xs Max” سعة 512 جيجابايت، فمن الأفضل التفكير مرة أخرى, حيث سيضطر المستهلكون الذين يعيشون في أجزاء أخرى من العالم إلى دفع مبالغ أكبر مقابل نفس الجهاز المتميز, على سبيل المثال، في الصين وروسيا والمملكة المتحدة، فإن موديل “Xs Max” مع نفس سعة التخزين سيعرض للبيع مقابل 1860 دولار أو أكثر, وهذا ليس الأسوأ، ولكن سيضطر المشترون في إيطاليا إلى الحصول عليه بسعر مذهل يبلغ 1,971 دولار أمريكي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل