هل بدأت أمريكا بتسليم قاعدة التنف؟

تعتبر قاعدة “التنف” على الحدود السورية العراقية، العمود الفقري للوجود الأمريكي على الأراضي السورية، وتتخذ منها واشنطن منطلقاً رئيسياً لعملياتها في المنطقة، ولتهديد الاستقرار ومنع أي تسوية محتملة على الأراض السورية.

مؤخراً وبعد العملية العسكرية للجيش السوري في البادية، تمكن من تطويق القاعدة بالكامل، وفي هذا السياق قالت صحيفة “سفوبودنايا برس” الروسية في تقرير لها، إن الحصار الذي باتت تفرضه القوات السورية، على القاعدة الأمريكية سيدفع بها لمغادرة المنطقة، كما أصبحت الولايات المتحدة تخشى من انتفاضة سكان المناطق الشرقية في سوريا، خاصة بعد تجاهل العشائر العربية في الحسكة والرقة ودير الزور والفشل في التحالف معهم.

مواقع معارضة أيضاً أشارت إلى أن طبيعة بنية القاعدة العسكرية لا تشير إلى أن أمريكا تسعى لبقائها وقتًا طويلًا في تلك المنطقة، والتي تشكل نسبة الكثبان والسواتر الترابية الأغلبية في بنيتها، على عكس القواعد الأمريكية في شمالي سوريا، والتي بنت في بعضها مهابط للطائرات.

وعللت أمريكا بناء القاعدة في عام 2014 بأنها بهدف تدريب مقاتلي المعارضة السورية وقد شكلت لاحقاً “جيش سوريا الجديد”.

وزير الخارجية السوري وليد المعلم، ربط مستقبل القاعدة الأمريكية بمستقبل درعا والقنيطرة، وقال إنه لا اتفاق حول الجنوب دون انسحاب أمريكي من “التنف”.

كل المعطيات تشير إلى أن القاعدة الأمريكية مصيرها واضح، وهو المغادرة، وسيطرة الجيش السوري على كامل منطقة التنف، وطرد المحتل الأمريكي منها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل