للمرة الأولى واشنطن تختبر قنابل نووية معدلة

كشف سلاح الجو الأمريكي، عن قيامه باختبار قنبلة موجهة قادرة على حمل رأس نووي، بالتعاون مع إدارة الأمن النووي الوطنية التابعة لوزارة الطاقة.

وأعلنت وزارة الطاقة الأمريكية، أن القنبلة “B61-12” “اجتازت اختبارين دون تزويدها برأس نووي، يوم 9 يونيو/حزيران الماضي، في موقع للاختبارات بصحراء نيفادا.

وأوضح مايكل لوتون، الموظف في الإدارة الوطنية للأمن النووي، أن اختبارات الطيران توضح أن تصميم القنبلة مؤهل لتلبية متطلبات النظام التشغيلي.

وأضاف لوتون أن الاختبارات توضح أيضا التقدم الإضافي الذي يوفره برنامج تمديد عمر القنابل وفقا لمتطلبات الأمن القومي، على حد وصفه.
وتهدف الولايات المتحدة لصنع قنابل نووية تكتيكية مع تحسين أدائها وإطالة عمرها الافتراضي.

يذكر أن الإدارة الوطنية للأمن النووي قد أجرت بالاشتراك مع القوات الجوية اختبارين لتعديل القنبلة النووية “بي61 — 12” في ولاية نيفادا.

وتم إلقاء القنبلة، غير المجهزة برؤوس حربية نووية، من على متن المقاتلة “إف — 15إي”، كما تم خلال الاختبار تقييم المهام غير النووية للقنبلة، فضلا عن قدرة المقاتلة على تسليم الأسلحة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل