الجيش “يفرم” إرهابيي القاعدة ومرتزقة أردوغان بريف حلب الشمالي

استهدفت المجموعات الإرهابية المنتشرة في ريف حلب الشمالي فجر اليوم الاثنين جمعية الزهراء بحلب، بعدّة قذائف صاروخية دفعت الجيش العربي السوري للرد علي مصادرها مباشرةً، وذلك بالتزامن مع محاولة التنظيمات الإرهابية التسلل على ذات القطاع.

وبحسب مصادر إعلامية وعسكرية، فإن المجموعات الإرهابية المسلحة المتواجدة في عندان وبيانون، استهدفت جمعية الزهراء في حلب، ومدينتي نبل والزهراء في ريف حلب الشمالي بالقذائف الصاروخية، بالتزامن مع محاولة تلك التنظيمات تنفيذ تسللاً إرهابياً على جمعية الزهراء في حلب، حيث تصدّت لها وحدات الجيش العربي السوري وكبّدت المتسللين خسائر كبيرة.

وبالتزامن مع الاعتداء الإرهابي، استهدفت الوحدات الصاروخية في الجيش العربي السوري تجمعات المسلحين في خانطومان وجمعية المهندسين جنوب غرب حلب، بعدة رشقات وحققت إصابات مؤكدة في صفوف تلك التنظيمات التابعة لجبهة النصرة.

فيما أكد مصدر لشبكة عاجل الإخبارية، أن صواريخ الجيش العربي السوري استهدفت أيضاً، تحركات إرهابيي عندان وبيانون وتل مصيبين بعدة رشقات بريف حلب الشمالي، محققةً إصابات مؤكدة في صفوفهم، في حين قالت مصادر غير مؤكدة أن صواريخ الجيش السوري استهدفت قاعدة للاحتلال التركي بتل مصيبين، رداً على السماح للتنظيمات الإرهابية بخرق اتفاق خفض التصعيد واستهداف الأحياء السكنية في حلب تحت مرأة عين جنودها.

وتنتشر في ريف حلب الشمالي مجموعات إرهابية تتبع في انتمائها لتنظيم القاعدة، حيث يسود فيها العنصر الأجنبي خاصة من الشيشان والأوزبك والإيغور والتركستان، الذين يتلقوا تمويلهم والمساعدات اللوجستية من النظام التركي الذي يقوده رجب طيب أردوغان، حيث تعمد بين الفترة والأخرى إلى استفزاز الجيش بالاستهدافات الصاروخية تارةً والتسللات تارةً أخرى، حيث يردّ عليها الجيش العربي السوري بالأسلحة المناسبة ويوقع في صفوف إرهابييها قتلى ومصابين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل