وأد الفتنة .. عملية عسكرية بالأسلحة الثقيلة تهز الإرهاب في درعا.

أكدت مصادر ميدانية وصول أكثر من مئة دبابة وراجمة وآلية عسكرية إلى درعا في اكبر حشد عسكري للجيش السوري لتحرير المنطقة الجنوبية من سوريا

المصدر : وكالات

وقالت المصادر إن الحشود العسكرية من رجال الجيش العربي السوري وأبطال الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة سينفذون عملية عسكرية في الجنوب السوري ، مشابهة لعملية تحرير الغوطة الشرقية ، تؤدي إلى السيطرة على محافظة درعا وتحرير كامل الحدود السورية الأدرنية من المجموعات الارهابية

وأشارت المصادر إلى الجيش السوري استقدم في تعزيزاته العديد من الأسلحة الثقيلة منها راجمات سميرتش المدمرة و صواريخ توشكا بالاضافة لمدافع حديثة ودبابات T-90 الروسية ، بالاضافة لصواريخ الكورنيت المطورة والتي شاع سيطها مؤخرا في الريف الحموي


بشائر الانتصار الجيش يتقدم بقوة باتجاه عدة بلدات

حققت وحدات المشاة في الجيش السوري تقدماً واسعاً على محور اللجاة باتجاه بلدتي مسيكة و الدلافة في جنوب سوريا بحسب ما أفادت وكالة أوقات الشام .

كما تم تحقيق تقدم ملموس على المحور الشمالي الغربي من بلدة بصر الحرير بالتزامن مع ضربات مدفعية وصاروخية مكثفة لمواقع المسلحين.

هذا و يتابع الجيش العربي السوري التفدم بقوة رغم التهديدات الامريكية بالرد حال هجوم الجيش السوري على مواقع التنظيمات الارهابية.

ونقل ناشطون ان الجيش استقدم اسلحة متطورة جداً الى المعركة في الجنوب, شملت العشرات من الدبابات و المدرعات و ناقلات الجنود.

هذا و القت مروحيات الجيش السوري منشورات طالبت فيها المسلحين في محافظة درعا ريفا ومدينة بإلقاء السلاح والانضمام إلى المصالحة الوطنية.

ولم يبق في سوريا مناطق تخضع لسيطرة داعش والنصرة مع المعارضة السورية المسلحة سوى ريف القنيطرة وريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي ودرعا، بالاضافة لمواقع داعش في البادية السورية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل