هكذا قام حزب الله بــ عملية اختطاف جنديين إسرائيليين .

تعبيرية

بث “حزب الله” اللبناني لقطات جديدة على صفحته الرسمية على “تويتر”، لعملية اختطاف جنديين إسرائيليين أثناء الحرب الإسرائيلية الثانية على لبنان، صيف 2006.

أفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، مساء اليوم، الجمعة، 22 يونيو/حزيران، بأن “حزب الله” نشر شريط فيديو جديدا على حسابه الرسمي على “تويتر”، حول عملية اختطاف الجنديين الإسرائيليين، إيهود جولد فاسر وإلداد ريجيف، واللذان تسببا في اندلاع الحرب الإسرائيلية الثانية على لبنان، صيف 2006.

كتبت الصحيفة أن شريط الفيديو يظهر عملية الاختطاف، وكيف ارتدى جنود “حزب الله” ملابس الجيش الإسرائيلي للتمويه، وعملية الاختطاف، ومن قبلها مقتل عدد من الجنود الإسرائيليين.

ويذكر أن الحرب اللبنانية الثانية على لبنان بدأت، في الثاني عشر من يوليو/تموز 2006، بين قوات حزب الله اللبناني والجيش الإسرائيلي، واستمرت 34 يوما كاملة، في مناطق مختلفة من لبنان، خاصة الجنوب منها، وهي الحرب التي سميت باسم “الوعد الصادق”، وأدت إلى أسر جنديين إسرائيليين، لتبادر القوات الإسرائيلية باقتحام الجدار الحدودي مع لبنان، ليقتل، على الفور، 8 من الجنود الإسرائيليين، من بينهم، إيهود جولد فاسر وإلداد ريجيف، اللذان أسرهما الحزب، دون الإبلاغ عن مقتلهما.

وبادل “حزب الله” مع إسرائيل الأسرى، في السادس عشر من يوليو 2008، في عملية تبادل أسرى مهمة سميت باسم “عملية الرضوان”، حيث قام الحزب بنقل تابوتي جنديين إسرائيليين، مقابل 5 مسلحين لبنانيين تحتجزهم إسرئيل، وجثث 199 مسلحا لبنانيا أسروا في لبنان أو إسرائيل، وكان من بين من أطلق سراحهم سمير القنطار، عميد الأسرى اللبنانيين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل