ما مغزى التهديد الامريكي الاخير لدمشق ؟

علق خبير عسكري روسي على تهديد واشنطن للحكومة السورية.

وتوعدت وزارة الخارجية الأمريكية في 15 يونيو/حزيران، بـ”الرد” في حال هاجمت القوات السورية مجموعات مسلحة تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء في بيان وزارة الخارجية الأمريكية “إن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات حاسمة ومناسبة ردا على أي إجراءات عسكرية للحكومة السورية ضد منطقة خفض التصعيد الجنوب غربية”.

ورأى خبير عسكري روسي أن تهديد الولايات المتحدة الأمريكية للحكومة السورية يصب في إطار شحن أجواء المنطقة.

وتقوم الولايات المتحدة الأمريكية بشحن الأجواء في منطقة الشرق الأوسط لمنع حل الأزمة السورية.

وقال الخبير ألكسندر جيلين في تصريحات صحفية إن الأمريكيين يتصرفون من منطلق أن حل النزاع في سوريا بالطرق السياسية سيُنظر إليه على أنه هزيمة الغرب. ولهذا تعمل الولايات المتحدة الأمريكية على تأجيج أوار النزاع في سوريا.

وحول ما جاء في بيان الخارجية الأمريكية من أن روسيا مطاَلبة، كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي، باستخدام نفوذها الدبلوماسي والعسكري على الحكومة السورية لوقف “الهجمات”، أشار الخبير إلى أن الأمريكيين يريدون أن تُثني روسيا الجيش السوري عن محاربة الإرهاب في مناطق تنوي الولايات المتحدة السيطرة عليها.

ولأن التوصل إلى اتفاق مع الأمريكيين — يقول الخبير — أمر غير ممكن حيث أنهم لا يبرون بوعودهم فإن روسيا يجب أن تتمسك بموقفها.

ويرى الخبير أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت قد أشعلت فتيل بدء الحرب العالمية الثالثة التي يجب أن تنطلق من الشرق الأوسط.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل