ما السبب الذي تدعيه إسرائيل لمواصلة السيطرة الامنية على غرب نهر الأردن ؟؟

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن استمرار السيطرة الأمنية الإسرائيلية على جميع الأراضي الواقعة غرب نهر الأردن، يعود إلى استمرار إمكانية استهداف إسرائيل بعمليات إرهابية.

المصدر : سبوتنيك .

وقال نتنياهو، في بيان صادر عن مكتبه، مساء اليوم الأحد، “قام الشاباك وجيش الدفاع والشرطة الإسرائيلية باعتقال خلية إرهابية تنتمي لحماس حاولت تنفيذ عمليات انتحارية في أورشليم وتل أبيب من نابلس، من داخل يهودا والسامرة، حماس تحاول الاعتداء علينا من غزة ومن يهودا والسامرة على حد سواء”.

وأضاف نتنياهو “لهذا السبب سنواصل الاحتفاظ بالسيطرة الأمنية على جميع الأراضي التي تقع غربي نهر الأردن”.

وكان جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شاباك) أعلن، اليوم، اعتقال خلية تابعة لحركة “حماس” في الضفة الغربية، مكونة من 20 شخصا خططت لتنفيذ عمليات تفجيرية ضخمة في تل أبيب ومراكز مدن أخرى.

وذكر البيان الصادر عن مكتب نتنياهو “عملت هذه الخلية الإرهابية منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر 2017 وحتى اعتقال أفرادها نهاية شهر نيسان/أبريل 2018، وبلغ عدد أفرادها أكثر من 20 إرهابيا، ينتمي معظمهم لحماس حيث كان الآخرون ضالعين في تنفيذ عمليات إرهابية وفي إنتاج المتفجرات والعبوات الناسفة”.

وأضاف البيان “الخلية عملت على تنفيذ عمليات تفجيرية في قلب المدن في إسرائيل وفي السامرة ومن بينها تفجير عبوة ناسفة في تل أبيب وعمليتين انتحارية وتفجيرية في أورشليم وعملية تفجيرية في بلدة إيتامار وتنفيذ عمليات إطلاق نار في منطقة السامرة. تم إحباط تلك العمليات الإرهابية، بعضها في المراحل الأولية لتخطيطها، وذلك جراء اعتقال أفراد الخلية”.

وتابع مكتب نتنياهو موضحا “قاد الخلية إرهابيان ينتميان لحماس من منطقة نابلس، قاما بتجنيد الأفراد، ووقفا وراء تخطيط العمليات الإرهابية، وإنتاج العبوات الناسفة وهما: معتصم محمد سالم، 35 عاما، وفراس كامل زبيدي، 33 عاما”، مشددا “سيتم تقديم لوائح اتهام بحق الضالعين خلال الأيام القريبة المقبلة”.

وأعلن جهاز “الشاباك”، مطلع الشهر الجاري، اعتقال خلية فلسطينية، ادعى أنها “تلقت توجيهات من إرهابي يسكن في سوريا لاغتيال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو”.

والأسبوع الماضي، أعلن رئيس “الشاباك”، نداف أرغمان، خلال مؤتمر أمني بالقدس نقلته وسائل إعلام إسرائيلية، أن الجهاز “أحبط منذ بداية العام 2018 حوالي 250 عملية، بما فيها عمليات تفجير وعمليات خطف وإطلاق نار ضد إسرائيليين”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل