عملية إخلاء تامة في إدلب .. ما القصة ؟!

أكد مركز المصالحة الروسي في سوريا، أن إرهابيي “جبهة النصرة” صوّروا مقاطع فيديو في محافظة إدلب السورية تحتوي على مشاهد ملفقة لإلصاق التهم بموسكو ودمشق.

ونقل المركز في بيان عن سكان محليين إفادتهم، بأن متواطئين مع “جبهة النصرة”، يحضّرون لعمل استفزازي، يتمثل في تسجيل مشاهد تمثيلية لإخلاء مدنيين من داخل بناية خربة بفعل غارات روسية وسورية.

وجاء في البيان: “تلقى مركز المصالحة في سوريا، معلومات عبر الهاتف من سكان محافظة إدلب، حول تحضير لعمل استفزازي من قبل إرهابي جبهة النصرة، ووفقا للمتصلين مع ضباط المركز، فقد وصل في يوم الجمعة 22 حزيران إلى المحافظة، فريق تصوير يتبع لإحدى الوكالات الإعلامية في الشرق الأوسط، وقام هذا الفريق، جنبا إلى جنب مع إرهابيي جبهة النصرة، بتصوير عملية إخلاء ملفقة ينقل خلالها المسلحون، مدنيين إلى مستشفى الهلال الأحمر، بالإضافة إلى عملية نشطة لترميم مواقع للبنية التحتية المدنية، يزعم أنها دمرت بضربات من الطائرات الروسية والسورية” .

وأضاف البيان أنه تم تصوير منازل، هدمت سابقا من قبل مسلحين خلال اشتباكات مع جماعات إرهابية أخرى، كـ”لقطات تأكيدية” لما يزعمونه.

وبحسب السكان المحليين، فإن اللقطات المصورة “سيتم نشرها في مصادر الأخبار العربية والغربية، بهدف توجيه الاتهامات لروسيا، ولحصول تنظيم جبهة النصرة على تمويل إضافي من خلال منظمات غير حكومية غربية تنشط في محافظة إدلب” .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل