ذريعة إسرائيل حول غارتها الأخيرة على دمشق !

زعمَ موقع “ديبكا فايلز” الإستخباراتي الإسرائيلي أنّ الغارات الإسرائيلية التي أُفيدَ عن استهدافها محيط مطار دمشق الدولي بصاروخين فجر اليوم الثلاثاء، أصابت طائرة شحن إيرانية كانت بصدد تفريغ ذخيرة في دمشق.

ووفقًا لمصادر الموقع، فقد قصفت الصواريخ الإسرائيلية طائرة إيرانية من طراز Ilyushin Il-76، كانت تقوم بإنزال حمولتها التي تضمّ ذخيرة، في مطار دمشق في وقت مبكر من صباح الثلاثاء.

توازيًا، أشار الموقع الى سماع دوي انفجارات ضخمة في شمال حدود الجولان مع سوريا، وأوضح أنّ المتحدث باسم الجيش السوري قال إنّ الإنفجارات حصلت نتيجة إطلاق صواريخ مضادّة للطائرات، تصدّت لاختراق مقاتلة إسرائيلية الأجواء في بلدة الخضر.

وفي سياق منفصل، قال الموقع إنّ قوة من الجيش السوري و”حزب الله” تقدّمت الثلاثاء عند الحدود العراقية، وسيطرت على النقطة 400 غرب البوكمال، الأمر الذي يفتح الباب لدخول فصائل مقاتلة عراقية إلى سوريا تحت قيادة الحرس الثوري الإيراني.

وذكّر الموقع بأنّ المحاولة المسبقة لاجتياز تلك الحدود جرت في 17 و18 حزيران الماضي، وتصدّى لها سلاح الجو الإسرائيلي، ما أجبر القوات العراقية على التراجع.

وقال الموقع إنّه إذا ثبتت صحّة المعلومات عن السيطرة السوريّة على النقطة 400، فإنّ دمشق تقدّم بذلك فرصة جديدة لفتح جسر بري من طهران الى العراق وصولاً الى البحر الأبيض المتوسّط.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل