تحالف عراقي كبير عابر للطائفية سيحكم العراق.

قال مصدر بتحالف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي إن العبادي اتفق مع زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر على تكوين تحالف سياسي في سبيل تشكيل الحكومة العراقية القادمة.

وقال المصدر إن “الدكتور العبادي والسيد الصدر يتحالفون بتحالف عابر للطائفية ويتضمن ثمان نقاط”.

وأضاف أن “التحالف لم يتطرق إلى ولاية ثانية للعبادي، والاستمرار في التحالفات الأخرى وليس ضدها”.

وأكد العبادي والصدر أن تحالفهما “مفتوح أمام مشاركة باقي الكتل السياسية العراقية”.

وقال زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر إن “التحالف مع العبادي سيسهم في بلورة حكومة عراقية قوية تخدم تطلعات الشعب وندعو الكتل إلى اجتماع للاتفاق على الخطوات اللاحقة”.

وعقد اللقاء بين العبادي والصدر في النجف، حيث وصل العبادي إلى النجف في وقت سابق من اليوم السبت.

والقى كلمة له خلال المهرجان التأبيني لمناسبة أربعينية القيادي بالحشد الشعبي كريم الخاقاني، قال فيها، إن تحدي الانتخابات ليس أكبر من تحدي “داعش”.

وجرت الانتخابات البرلمانية العراقية في 12 أيار/مايو الماضي، بنظام التصويت الإلكتروني الذي طُبق للمرة الأولى في البلاد، وهو ما أحدث جدلا وانتقادا كبيرين بعد إعلان النتائج.

وتصدرت كتلة “سائرون” بزعامة مقتدى الصدر، الانتخابات بفوزها بنحو 54 مقعدا في البرلمان الجديد، بينما حل ائتلاف “الفتح” بزعامة هادي العامري بالمرتبة الثانية بنحو 47 مقعدا، وجاء ائتلاف “النصر” بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي ثالثا بفوزه بنحو 42 مقعدا، وحصل تيار “الحكمة” الوطني على نحو 20 مقعدا فقط.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل