بعد منعها للمسيرات المؤيدة .. هذا مافعلته النصرة برئيس بلدية في ريف درعا.

كشفت مصادر أهلية في محافظة درعا لوكالة “سبوتنيك” أن أهالي بلدة داعل عثروا، مساء اليوم الثلاثاء 26 يونيو/ حزيران، على جثة رئيس بلدية داعل وعضو لجنة المصالحة الوطنية.

وأشارت المصادر لـ” سبوتنيك” إلى أن عضو لجنة المصالحة الوطنية، بشار الشحادات، كانت قد اختطفته منذ أيام مجموعة من مسلحي تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي (المحظور في روسيا).

وقالت المصادر، لمراسل “سبوتنيك” عبر الهاتف، إن أهالي بلدتي داعل وابطع شمالي مدينة درعا بدأوا بالاحتشاد، مساء اليوم، للخروج بمظاهرات ومسيرات ضد الوجود المسلح، ودعوة الجيش لدخول البلدتين، وسط أجواء مشوبة بالخوف من إقدام “جبهة النصرة” على تنفيذ جرائم انتقامية بحق المتظاهرين.

واعتبرت المصادر أن المسلحين أرادوا، من خلال إلقاء جثة الشحادات في عرض الطريق، بعث رسالة ترهيب للأهالي لمنعهم من الخروج في مسيرات تأييد للجيش السوري.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل