بالفيديو : هكذا واست مدينة حلب روسيا في هذه الذكرى !

شارك حشد من سكان حلب، بمن فيهم ممثلون عن الجالية الروسية هناك في فعالية “شمعة الذاكرة” التي أقيمت في ساحة الصداقة عند نصب الشهداء الروس والسوريين في حلب.

وقال أحد الطلاب السوريين المشاركين في الفعالية، لمراسل نوفوستي: “نحيي اليوم ذكرى الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن الوطن وتركوا الأثر المضيء في قلوبنا إلى الأبد، وهم أبطال الاتحاد السوفيتي وأبطال سوريا. قمنا بإشعال مئات الشموع لنؤكد أننا نتذكر مآثرهم وبطولاتهم، وسنصلي أيضا على أرواح الجنود الروس الذين قدموا لمحاربة الإرهاب على الأرض السورية”.

من جهتها، أشارت ممثلة الجالية الروسية في سوريا ديانا نجار إلى أن تقليد إحياء ذكرى الشهداء في الـ22 من يونيو، أخذ يترسخ ويتعمق في سوريا أكثر فأكثر، “لأن هذا تاريخنا ويجب علينا استذكاره دائما، وفي ذلك ضمان للمستقبلنا”.

وأعربت إحدى الطالبات من جامعة حلب عن حزنها على الشهداء لأنهم “ضحوا بأرواحهم من أجلنا. ونحن نأمل أن تنمو ورود السلام على الأرض التي سقيت بدمائهم”.

وعبّرت الشابة السورية عن شكرها لروسيا ورئيسها فلاديمير بوتين على الدعم الذي صنع النصر للسوريين.

وتحيي روسيا في 22 يونيو من كل عام ذكرى اندلاع الحرب الوطنية العظمى، وهي الحرب العالمية الثانية التي أشعلتها ألمانيا النازية ومحورها وانتهت بهزيمتهم، بعد أربع سنوات أدمت الاتحاد السوفيتي وأزهقت أرواح أكثر من 26 مليونا من مدنييه وعسكرييه.

ودارت رحى الحرب الوطنية العظمى بين 22 يونيو 1941 وحتى 9 مايو 1945 وانتهت بنصر ساحق للجيش الأحمر الذي دحر الجيوش المعتدية وحرر أوروبا وألمانيا من النازية، واقتحم برلين آخر معاقل الغزاة.

 

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل