الجيش السوري يطلق عملياته في ريف السويداء.. معارك المناطق الوعرة

افتتح الجيش السوري وحلفاؤه عمليات عسكرية واسعة على مواقع إرهابيي تنظيم “داعش” في ريف السويداء، إنهاءُ التنظيم من مناطق الجنوب على ما يبدو قد بات أولوية لدى الجيش الذي تقدمت قواته بسرعة كبيرة مستعيدة عدداً من النقاط الاستراتيجية في منطقة وعرة جداً قد تحصّن فيها التنظيم الإرهابي جيداً لمدة طويلة.

كتب علي حسن لموقع العهد الإخباري : و في هذا السياق قال مصدرٌ عسكري سوري يقود العمليات في ريف السويداء أنّ “قوات الجيش السوري قد استعادت وادي عرعر و رسم الحتيتة من جهتي تل الأصفر و القصر – الساقية في أقصى ريف السويداء الشمالي الشرقي بعد معارك عنيفة جداً مع إرهابيي تنظيم داعش”.

واوضح ان سيطرة الجيش السوري هذه أتت بعد معارك ضارية في مناطق ذات طبيعة جغرافية وعرة جداً تقدمت قوات الجيش من خلالها لمسافة اثني عشر كيلو متراً في عمق ريف السويداء الشرقي باتجاه خربة الامباشي.

هذا، وأكد المصدر العسكري السوري أنّ “ما يحصل في السويداء عبارة عن مقدمة للمزيد من العمليات العسكرية الكبرى التي يريد الجيش السوري من خلالها تحرير المنطقة الجنوبية بشكل كامل، إذ إن ريف السويداء يرتبط بريف درعا و المنطقة التي افتتح الجيش عملياته نحوها التي تعتبر خط تواصل بين المحافظتين باتجاه عمق بادية السويداء و منها نحو منطقة التنف التي يتم فيها تشكيل جماعات إرهابية جديدة من بقايا الجماعات القديمة”.

كما اشار المصدر نفسه الى ان ريف السويداء الشرقي يتصل جغرافياً بريف درعا الشمالي وتحديداً بمنطقة اللجاة ذات الطبيعة الجغرافية المعقدة والصعبة جداً، والتي شكلت بؤرةً وملجأً كبيراً للجماعات الإرهابية المسلحة خلال سنوات الحرب إذ كانت تستخدمها من أجل تنفيذ هجماتها على المواقع العسكرية للجيش السوري وعلى سكان القرى المحيطة سواءً في ريفي السويداء ودرعا.

و أكد المصدر خلال حديثه لـ “العهد” انّ ” الجيش السوري يصب اهتمامه العسكري في الوقت الحالي نحوها وحين الانتهاء من القضاء على الإرهابيين المتواجدين فيها يكون قد أمّن مجنبة القوات التي ستتجه من ريف السويداء نحو الريفين الشرقي والجنوب لمحافظة درعا”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل