اغتصاب فاضح لامرأة نازحة على احدى حواجز “منبج” السورية !!

أقدم قياديّ في ميليشيات “سوريا الديمقراطية” المدعومة من التحالف الدولي على اغتصاب امرأة نازحة من ريف حماة خلال محاولتها الدخول إلى مدينة “منبج” بريف حلب الشرقي.

وأفادت المصادر أن القيادي هو “عبد الجبار الأحمد” ويشغل منصب مسؤول في المجلس المحلي للميليشيات أو ما يعرف بـ”كومين” بالإضافة لعمله بالتهريب بين مناطق “سوريا الديمقراطية” وارهابيي الجيش الحر” قام باستدراج امرأة من عند حاجز عين الدادات، وأقدم على اغتصابها بمشاركة المدعو “حمود الذكوري” وسرقة أموالها.

وأضافت المصادر أن أهالي القرية وعناصر من العرب يعملون ضِمن الميليشيات قاموا بملاحقة المجرميْن إلا أنهما لاذا بالفرار باتجاه “قرية قلعة النجم” بالريف الجنوبي الشرقي والتي تخضع لسيطرة “الحماية الكردية”.

تجدر الإشارة إلى أن الانتهاكات في مدينة “منبج” لم تتوقف منذ سيطرة الميليشيات عليها بدعم من التحالف الدولي، وتتمثل بعمليات اعتقال عشوائي واختطاف وتجنيد إجباري للشباب.

وتوصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب ميليشيات الحماية الكردية من “منبج” مع تسليم سلاحها، على أن يتم فرض الأمن والاستقرار من قِبلهم ريثما تُسلَّم المدينة لأهلها تمهيداً لعودة السكان المهجَّرين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل