استسلام مئات المسلحين في ريف درعا للجيش السوري

سوّت السلطات السورية أوضاع نحو 1000 شخص في قرية شعارة في ريف درعا الشمالي الشرقي بينهم عشرات المسلحين في إطار الجهود المبذولة لحقن الدماء.

ونقلت وكالة “سانا” عن مصادر محلية في درعا أن الجهات المختصة بالتعاون مع لجان المصالحة المحلية في درعا سوت في قرية شعارة أوضاع 450 مواطنا بينهم 250 مسلحا قاموا بتسليم أنفسهم وأسلحتهم، فيما كان الباقون من المطلوبين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية الاحتياطية والإلزامية.

وأضافت الوكالة أنه تمت تسوية أوضاع 400 شخص في بلدات كريم الجنوبي وايب وجدل والرويسات بينهم 31 مسلحا سلموا أنفسهم وأسلحتهم، و100 من المتخلفين عن الخدمة العسكرية ونحو 150 شخصا بينهم عدد من المسلحين في قرية الشرائع.

ولفتت “سانا” إلى أن المجموعات الإرهابية تحاول التأثير في سير المصالحات وعرقلتها عبر استهدافها أعضاء لجان المصالحات، حيث اغتالت في الأشهر القليلة الماضية 18 عضوا من مخاتير ورؤساء بلديات ووجهاء، لهم هيبتهم بين الأهالي في مناطق انتشار الإرهابيين في درعا كان آخرها أمس، حيث قتل إرهابيون في داعل عضو لجنة المصالحة في المدينة جمال الشحادات بعد اختطافه لعدة أيام.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل