اجتماع تاريخي بين ترامب وكيم جون أونغ … وهذا ما حصل

أعرب زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون فى اجتماع القمة الأول بين الولايات المتحدة وبلاده في سنغافورة، اليوم الثلاثاء 12 يونيو/حزيران، عن أمله في أن تتغلب كلا من بوينغ يانغ وواشنطن على المشاكل فى علاقاتهما.

وقال كيم جونغ أون: “جئنا إلى هنا بعد أن تجاوزنا كل شيء، على الرغم من أن الماضي قيد أرجلنا ومنعنا من السماع و الرؤية”، وأكد ترامب عقب ذلك قائلا: “هذا صحيح”.

وصرح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون عقب لقائه المنفرد مع ترامب في سنغافورة بأنه يرغب في تطوير تعاون وثيق مع الرئيس الأمريكي.

وبحسب صحيفة ستريتس تايمز، فإن كيم أبدى استعداده للعمل بشكل وثيق مع ترامب حتى على الرغم من الصعوبات والعقبات المحتملة.

من جهة أخرى، أعلن الرئيس الأمريكي ، دونالد ترامب إن اجتماعه مع زعيم كوريا الديمقراطية كيم جونغ أون، بحد ذاته نجاح، وأعرب عن أمله في أن تتشكل فيما بينهما علاقات ممتازة.

وقال ترامب مفتتحا اجتماعه مع كيم جونغ أون: “إنه شرف لي، سيكون لدينا علاقة ممتازة، ولا شك لدي”.

وعقب انتهاء اجتماعه الفردي وجها لوجهه مع كيم جونغ أون، شدد ترامب مجددا على أن لديه “علاقات ممتازة ” مع زعيم كوريا الشمالية، وأضاف ترامب أيضا إن الاجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي كان “جيدا جدا جدا.

كما أعلن ترامب أنه بصدد “التوقيع” من دون أن يوضح طبيعة هذا التوقيع وذلك بعد غذاء العمل الذي جمعهما والذي وصفه الرئيس الأميركي بـ”الأفضل من المتوقع.

وانطلق لقاء الزعيمين التاريخي في الساعة 01:15 بتوقيت غرينيش في فندق ” كابيلا” بجزيرة سينتوس، حيث يجتمع ترامب وكيم جونغ أون وجها لوجه لأول مرة، وذلك بعد عقود من التوتر بين البلدين، على خلفية عدد من الملفات أبرزها طموحات بيونغ يانغ النووية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل