لهذا انسحبت عناصر وحدات حماية الشعب من تل رفعت !

شدد مصدر قيادي في وحدات “حماية الشعب”، ذات الأغلبية الكردية، على أن جميع عناصر الوحدات انسحبوا من تلرفعت (25 كيلو متر شمال حلب) الشهر الفائت لسحب الذريعة من النظام التركي للتدخل العسكري في المدينة التي انتشر فيها الجيش العربي السوري واللجان الشعبية المؤازرة له بعد خلوها من “حماية الشعب”.

وأوضح المصدر لـ “الوطن أون لاين” أنه لا يوجد أي مبرر من نظام أردوغان لإعادة تكرار اسطوانة وجود قوات لـ “حماية الشعب” أو أي حزب كردي في تلرفعت بهدف تبرير غزوها على غرار عفرين، وذلك رداً على تصريح أدلى به اليوم المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالن وقال فيه إن تركيا تحاول التحقق من صحة المعلومة التي تلقوها من الروس عن خلو المدينة من الوحدات ومن “حزب الاتحاد الديمقراطي”.

وجدد المصدر تأكيده أنه بحلول 25 الشهر الفائت، وبعد 5 ايام من سيطرة الجيش التركي وميليشياته على عفرين، أصبحت تلرفعت والمنطقة المحيطة بها بالكامل تحت سيطرة الجيش العربي السوري ولم يتبق أي أثر لـ “حماية الشعب” ولـ “الاتحاد الديمقراطي”، وتحدى الأتراك اثبات عكس ذلك من مصادرهم الخاصة.

ولفت إلى أن لميليشيات ما يسمى “الجيش الحر” مصلحة في تضليل الأتراك والادعاء بوجود الوحدات في تلرفعت بهدف مد نفوذها عليها على اعتبارها أهم معقل لهم في الشمال السوري ويريدون وصل عفرين ببلدة مارع عن طريق تلرفعت للوصول بشكل مختصر واسرع إلى مدينة منبج.

ولا تزال الحكومة التركية تروج لتقدمها باتجاه تلرفعت ومنبج، على الرغم من التصريحات الأمريكية والغربية التي تحذر من التوجه لمنبج.

ويتمادى المسؤولون الأتراك بالحديث عن نية الجيش التركي بالتحرك نحو تل أبيض ورأس العين والقامشلي حتى الحدود العراقية لإنهاء وجود المقاتلين الأكراد في المنطقة.

الوطن أون لاين

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل