تطور جديد في ملف جنوب دمشق .. هل تشهد الساعات المقبلة خروج المسلحين من المنطقة؟

بجهود من علماء الدين ووجهاء بلدات ريف دمشق الجنوبي “يلدا – ببيلا – بيت سحم – سيدي قداد – السيدة زينب”

وبرعاية من وزير المصالحة الوطنية علي حيدر عقد يوم أمس في مبنى وزارة المصالحة الوطنية بدمشق اجتماعا تشاوريا استمر عدة ساعات لتذليل العقبات التي تعترض ترتيب اتفاق مصالحة للمسلحين الموجودين في بلدات “يلدا – ببيلا – بيت سحم” يفضي الى دخول الدولة السورية وبسط نفوذها على كامل المنطقة.

ونوه المجتمعون على الدور الاساسي للفعاليات الأهلية والشعبية في تجنيب المناطق للأعمال العسكرية عبر الضغط على المسلحين الرافضين للتسوية وخروجهم من المنطقة لتأمين مقومات استكمال المصالحات المحلية في المنطقة.

وأشار المجتمعون الى أن الأيام الأخيرة الماضية شهدت مظاهرات شعبية ضد تواجد المسلحين ودعما لإنجاز المصالحة وعودة مؤسسات الدولة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل