أول إرهابي من الغوطة الشرقية يقتل في محافظة إدلب

إنّ تعنّت الفصائل الإرهابية المسلحة تسوية أوضاعهم وتفضيل الانتقال إلى محافظة إدلب، لتصبح الأخيرة مكاناً يحوي كل أشكال الإرهاب من كل الجنسيات والتبعيات، فمن خرج من الغوطة الشرقية إلى إدلب، بدأ يقطف ثمار تعنّته وبدأت اللعنة السورية بالارتداد على المشغّلين والأدوات.

خاص وكالة العربي اليوم الإخبارية _ تقرير محمد زنوبة – إعداد سمر رضوان

حول مقتل الإرهابي الأول في محافظة إدلب، وتفاصيل ميدانية أخرى، عبر تقرير خاص لـ “وكالة العربي اليوم”:

غارات جوية مكثفة تستهدف مواقع المسلحين في ريف إدلب، وإحدى الغارات تُدمّر مبنى “المحكمة الشرعية” التابعة لهيئة تحرير الشام في مدينة الدانا.

دخل الاسبوع الثاني من الاستهدافات المكثفة التي ينفذها سلاحا الجو السوري والروسي على مواقع ومقرات الفصائل الإرهابية في محافظة إدلب.

استهدف خلال هذه الفترة عدة نقاط لتنظيم “الحزب الإسلامي التركستاني ” الإرهابي بالقرب من مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، تمكن من تدمير بعض المقرات وقتل عدد من المسلحين

كما استهدفت الغارات الجوية مقرات تنظيم “هيئة تحرير الشام” بالقرب من مدن خان شيخون ومعرة النعمان وقرى سهل الغاب.

وكان آخرها تدمير مبنى المحكمة الشرعية التابع لـ “هيئة تحرير الشام” في بلدة الدانا على الحدود التركية السورية بريف ادلب الشمالي، ما ادى لمقتل وإصابة كل من كان داخل “المحكمة.”

أما في مدينة أريحا جنوب مدينة إدلب 12كم، تحدثت تنسيقيات المسلحين عن مقتل المدعو ” حسن محي الدين ” من مدينة زملكا وهو أول إرهابي من مسلحي “الغوطة الشرقية” الذين خرجوا إلى محافظة إدلب، بعد رفضهم تسوية أوضاعهم مع الدولة السورية في دمشق وقرروا الانتقال إلى إدلب بالحافلات الخضراء

يذكر أن الطيران الروسي استهدف أحد مقرات الإرهابيين داخل مدينة أريحا ما ادى لمقتله مع مُسَلّحين اثنين كانوا برفقته

في وقتٍ سابق قام أحد ‘إرهابيو الغوطة’ في قرية الحويجة بسهل الغاب بقتل العائلة التي استضافته في منزلها والبالغ عددها أربعة أشخاص (عائلة المدعو عبد الله الجاسم)، وذلك بعد مشادات كلامية تتعلق باتهام إرهابيي الغوطة بـ “الخيانة” بسبب خروجهم من الغوطة الشرقية إلى إدلب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل