وزارة التجارة رداً على ما نشر حول عقد الموز..إجراءاتنا قانونية وتعاقدنا مع مؤسسة وليس مع شخص

أعلنت ” وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” في رد رسمي لما نشرته صحيفة تشرين في عددها رقم /13190/ الصادر يوم الأحد الماضي الصفحة السابعة تحت عنوان ” الموز مجدداً إلى الواجهة وهذه المرة مناقصة بطعم فساد!

«التجارة الداخلية» تخـالف القوانين وترسي مناقصة الموز عـلى تاجر بحقه حجز احتياطي..فلمصلحة مَنْ تضيع ملايين الليرات على الخزينة؟!
وبحسب البيان الذي حصل موقع ” بزنس 2 بزنس سورية” فقد أوضحت “أن المؤسسة السورية للتجارة قامت باعتبار المقال أعلاه بمنزلة أخبار (كونه لم يرد إليها أي وثيقة رسمية تفيد بأن هناك حجزاً على مؤسسة دعاء بنت فؤاد الططري أركاديا الجهة المتعاقدة لتوريد الموز اللبناني بموجب العقد رقم /1/ تاريخ 4/1/2018، فقمنا بمخاطبة وزارة المالية /مديرية التشريع والقضايا/ الجهة التي تعمم قرارات الحجز لبيان هل هناك حجز باسم الشركة أم لا (مضمون كتابنا رقم 1936/420/3 تاريخ 25/3/2017)

ووصلنا الرد بموجب كتاب وزارة المالية رقم 5297/9/58 تاريخ 26/3/2018 يفيد بمايلي:«لم يتبين وجود قرار حجز صادر بحق المؤسسة المذكورة أعلاه» وأردفت بأن هناك جهات أخرى تصدر قرارات حجز احتياطي كالجمارك والجهاز المركزي للرقابة المالية والهيئة العامة للضرائب والرسوم، وقمنا مجدداً بمراسلة هذه الجهات لبيان إذا كان هناك حجز احتياطي بحق الجهة المتعاقد معها أعلاه (مضمون كتبنا ذوات الأرقام: 1951-1952-1953 تاريخ 26/3/2018).

وعليه أوضحت الوزارة ” أنها لم تقم بالتعاقد مع المذكور بكتابكم بإشارة (ه.ل) وإنما هو وكيل عن المؤسسة المتعاقد معها والمبينة أعلاه بموجب وكالة رسمية.
وأنه استناداً للمادة /11/الفقرة /ب/ من قانون العقود رقم /51/ لعام 2004 عند التقدم للمناقصة أو المزاد يطلب من كل المتقدمين توقيع تصاريح خطية بأنه:
أولاً: غير محروم من الدخول في المناقصات أو التعاقد مع الجهات العامة أو محجوز على أمواله حجزاً احتياطياً لمصلحة إحدى الجهات العامة أو حجزاً تنفيذياً.
ثانياً: ألا يكون من العاملين بالدولة ولا عضواً في المكاتب التنفيذية للإدارة المحلية ضمن محافظته تحديداً.
ثالثاً: ملتزم بإحكام مقاطعة «إسرائيل»

ووفقا لما إطلع عليه موقع “B2B-SY” فإن هذا الإجراء قامت به المؤسسة السورية للتجارة (والتعهد محفوظ ضمن وثائق العقد ولجميع المتقدمين) وإذا تبين لاحقاً أن المتعاقد مخالف لأي بند مما تعهد به، تصادر التأمينات وكل استحقاقاته لدى المؤسسة وتطبق بحقه الإجراءات القانونية الناظمة لهذا الجرم.

وبينت الوزارة أنه ورد بالمقال أن المتعاقد نفسه تقدم بعرض لتوريد الموز بالإعلان الأول وبسعر 250 ل.س/كغ والصحيح أنه لم يتقدم إلى الإعلان الأول مطلقاً (المستند:محضر فض العروض مع جلسة كسر الأسعار رقم 7682 تاريخ 28/12/2017)والذي قدم هذا السعر هو متعهد آخر واشترطت توريد نسبة 20% بهذا السعر والباقي له حرية التصرف به وهذا مخالف للشروط وبناء عليه تم إفشال الجلسة وإعادة الإعلان للمرة الثانية ونشر بالجريدة الرسمية وبصحيفة الثورة أصولاً (مثل الاعلان الأول) حيث تقدم /7/ عارضين لجلسة كسر السعر وبحضور السيد الوزير ورسا على المتعهد أعلاه (المستند: محضر فض العروض مع جلسة كسر الأسعار رقم 7682تاريخ 2017.

كما أن الدفعة الأولى من الموز اللبناني التي دخلت إلى البلد بموجب مذكرة التفاهم الموقعة بين الوزارة ووزارة الزراعة اللبنانية (خلال زيارة وزير الزراعة اللبناني للقطر) و ع/ط الإخوة المزارعين في لبنان والبالغة حوالي 240 طناً تم إيقاف التوريد لأنهم يريدون تغيير السعر لكل دفعة على حدة، علماً أن هذه الدفعة تم بيعها بالكامل ع/ط منافذ المؤسسة والسيارات الجوالة.

وختمت الوزارة في بيانها انه كانت تتمنى أن يعرج المقال على ما تم تحقيقه من خلال عقد الموز اللبناني فبينما في العام الماضي دخلت كميات هائلة من المادة إلى البلد بطرق غير شرعية من دون أي عائدات للدولة، وأثرت بشكل سلبي في تسويق موسم الحمضيات، فإنه في هذا العام قامت الوزارة باستجرار الكميات (دفعت الرسوم الجمركية وطابع العقد وكل الرسوم المالية الأخرى) وانعكس إيجابياً من خلال توافر المادة وتخفيض السعر ضمن منافذ المؤسسة السورية للتجارة وأصدرت الوزارة سعراً للمادة في الأسواق المحلية وتابعت مديريات حماية المستهلك في المحافظات متابعة تطبيق التسعيرة وتسليم كميات كبيرة لإدارة التعيينات العسكرية والجهات الحكومية الأخرى.

مع العرض بأن كل 1 كغ موز لبناني دخل البلد (سواء بيع بمنافذ المؤسسة أو خارجها ع/ط المورد) يستوفى منه:
– 25 ل.س دعم للحمضيات
-10 ل.س للصندوق المعدل للأسعار
-15 ل.س لحساب الشهداء
– 10 ل.س ربح للمؤسسة
و أشارت الوزارة ان جميع الوثائق المذكورة أعلاه محفوظة لدى المؤسسة السورية للتجارة وبإمكان من يهمه الإطلاع عليها.
B2B-SY

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل