نحن نسرق النفط السوري و ترامب يريد التخلي عنه !!

كتب جوش روجن في الواشنطن بوست بأن هناك الكثير من الحجج الجيدة للحفاظ على الاحتلال الامريكي لسورية حتى بعد القضاء على داعش, و لكن يبدو أن ترامب غير مقتنع بها و يريد الهرب رغم اننا نسيطر على كل النفط السوري و حقول زراعه القمح و في حال غادرنا و كأننا نسلم النفط لإيران حسب قوله

و الكاتب الامريكي الذي لا يقرأ تاريخ قوات بلاده و لا يعلم ما هي الحمم التي يقف عليها الجنود الامريكيين في المنطقة قال: إن كلام ترامب ليس مرتجلا و دليل ذلك ان ترامب الشهر الماضي حين كانت الغوطة الشرقية تقصف قال بانه لن يفعل حيال ذلك شيء لانه في سورية فقط لقتال داعش, و لكن هذا يتناقض مع ما يقوله كبار مسؤولي الامن القومي و نقل عن وزير الدفاع الامريكي قوله العام الماضي ان القوات الامريكية ستبقى لمنع ظهور داعش2.

و يضيف الكاتب ان ترامب يريد الالتزام بوعوده الانتخابية و الخروج من سورية و يتجاهل انه كان اكبر المنتقدين لتخلي واشنطن عن نفط العراق و إذا كان ترامب متفق مع نفسه عليه أن لا يتخلى عن النفط السوري.

و قال الكاتب اذا لم نحارب إيران في سورية فأين يمكن لنا أن نحاربها فهل نفرض عقوبات على النفط الايراني و ثم نترك النفط السوري و نتخلى عنه.

و أضاف الكاتب اذا غادرت القوات الامريكية فإن الأكراد سيتصالحون مع الحكومة السورية و يتركوا التنظيمات العربية لقسوة الدولة السورية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل