“ايلون موسك” يزود البشر بقدرات خارقة لمواجهة الروبوتات المستقبلية !

تختبر شركة Neuralink التابعة لرجل الأعمال الشاب “إيلون موسك” بعض الأجهزة المخصصة لإعطاء الناس قدرات ذهنية متقدمة على الحيوانات، والتى يقول موسك أنها سوف تسمح للبشرية بمواكبة تطور أنظمة الذكاء الاصطناعى فى المستقبل.

ووفقا لموقع “ديلى ميل” البريطانى، ليس من المعروف ما هى الاختبارات التى أجريت، سواء حدثت بالفعل، أو إذا كانت مستمرة، كما رفضت Neuralink التعليق على الأمر.

وتم اكتشاف خطط الشركة من خلال رسالة حصل عليها موقع Gizmodo من موظف بالشركة فى سان فرانسيسكو.

وعلى عكس عمله البارز مع Tesla و SpaceX و Hyperloop ، كان موسك هادئًا بشكل غير عادى حول Neuralink، ويشك البعض فى أن هذا الأمر يعود إلى رغبته فى مناقشة التجارب على الحيوانات التى ستكون ضرورية لجلب منتجات الشركة إلى السوق.

وفى أبريل 2017، طلب Neuralink أيضًا تصريحًا بالحفاظ على الحيوانات المختبرية واستخدامها، وتحديدًا الفئران والجرذان، من إدارة الصحة العامة بكاليفورنيا، ويبدو أن الشركة حصلت على هذا التصريح.

و أكد ممثل من جامعة كاليفورنيا فى ديفيس أيضًا أن Neuralink ترعى الأبحاث هناك، كما تقوم الشركة بالإعلان عن مدير مختبر بدوام كامل فى سان فرانسيسكو، لإجراء أحدث الأبحاث فى مجال تكنولوجيا النانو والأنظمة الكهروميكانيكية الدقيقة ، إلى جانب علماء الأعصاب وتكنولوجيا النانو.

ولا يُعرف سوى القليل جداً عن الطبيعة الدقيقة للعمل الذى تقوم به الشركة، إلى جانب كونها تحاول تطوير واجهات ذات قدرة عالية على عرض النطاق الترددى للدماغ لربط البشر وأجهزة الكمبيوتر.

وقال موسك إن إنشاء واجهة آلة دماغية سيكون أمرا حيويا لمساعدة البشر على منافسة الروبوتات فى المستقبل، وتم تم تسجيل Neuralink فى كاليفورنيا كشركة للأبحاث الطبية فى يوليو 2016 ، ويخطط موسك على تمويل الشركة فى الغالب بنفسه.

وسوف يعمل على ما يسميه تكنولوجيا “الرباط العصبى”، حيث يقوم بزراعة أقطاب كهربائية صغيرة فى الدماغ يمكن أن تقوم فى يوم من الأيام بتحميل الأفكار.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل