هجوم على مطار العريش .. وداعش تتبنى !

عناصر من قوات الأمن المصرية شمال سيناء

قال المتحدث العسكري باسم القوات المصرية تامر الرفاعي، امس الثلاثاء أن مسلحين استهدفوا مطار العريش بقذيفة خلال تواجد وزيري الداخلية مجدي عبد الغفار والدفاع صدقي صبحي هناك.

وأضاف المتحدث أن الهجوم أسفر عن مقتل ضابط وإصابة اثنين آخرين بجروح. وأكد المتحدث أن القذيفة أتلفت إحدى طائرات الهليكوبتر جزئيا.

أعلن تنظيم “داعش”، اليوم الأربعاء، مسؤوليته عن الهجوم، الذي نفذه مسلحون أمس الثلاثاء على مطار العريش شمال سيناء، وأسفر عن مقتل ضابط أمن مصري وإصابة اثنين آخرين.

وقال ما يسمى بـ”ولاية سيناء”، فرع التنظيم في المنطقة، إن عناصره استهدفوا بصاروخ موجه طائرة مروحية كان على متنها وفد مرافق لوزيري الدفاع والداخلية المصريين.

ولفت “داعش”، المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، بأن تنفيذ الهجوم جاء بعد تلقيه معلومات حول هذه الزيارة، في إشارة إلى أن الهدف من العملية هما وزيرا الدفاع والداخلية.

وأفادت روسيا اليوم أن وسائل إعلام محلية صرحت أن أجهزة الأمن أجرت عمليات تفتيش للشقق السكنية المفروشة في عدة مناطق بالعريش على خليفة الهجوم.

ووجهت أجهزة الأمن مأموريات لاقتحام عدد من المناطق الجبلية التي يعتقد اختباء للعناصر المتطرفة فيها، ورفعت درجة الاستعداد القصوى، مع إعلان حالة الاستنفار الأمني، لحين ضبط منفذي الهجوم.

يذكر أن محافظة شمال سيناء المتاخمة لإسرائيل وقطاع غزة تنشط فيها جماعة “أنصار بيت المقدس” التي أعلنت مسؤوليتها عن قتل المئات من أفراد الجيش والشرطة خلال السنوات الأربع الماضية.

وكانت هذه الجماعة المسلحة قد أعلنت عام 2014 مبايعتها لتنظيم “داعش” المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، وغيرت اسمها إلى “ولاية سيناء”.

ويقول الجيش إنه قتل مئات من أعضاء الجماعة في حملة تشارك فيها القوات المسلحة والشرطة المصرية.

رويترز – روسيا اليوم

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل