“مناورات” للطيران الروسي تستهدف طائرات أمريكية شرق الفرات .

ادعت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن طائرات تابعة لسلاح الجو الروسي تهدد الطائرات الأمريكية في سوريا.

وكانت وزارة الدفاع الروسية نبهت في الشهر الماضي إلى أن طائرات “التحالف الأمريكي” في سوريا حاولت منع الطيران الروسي من توجيه الضربات إلى الإرهابيين من تنظيم “داعش” في منطقة مدينة البوكمال.

ووفق مصادر أمريكية فإن طائرات روسية “تحرشت” على مدى الشهر الماضي بطائرات أمريكية في سماء سوريا من خلال الاقتراب منها حتى تكون المسافة الفاصلة بين الطائرات الروسية والأمريكية “غير آمنة”.

وحسب معلومات الصحيفة فإن مقاتلتين قاذفتين أمريكيتين من طراز A-10 تجنبتا بأعجوبة الصدام مع قاذفة قنابل روسية من طرز “سو-24” في “شرق الفرات” في يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني. وكان يجب أن تكون تلك الطائرة الروسية موجودة في “غرب الفرات”.

وفي 16 و17 نوفمبر اقتربت طائرة روسية من طراز “سو-30” من طائرتين أمريكيتين من طراز A-10 في نفس المنطقة، وكادت أن تتسبب في حادث التصادم وفق الصحيفة الأمريكية.

ويزعم عسكريون أمريكيون أن طائرات روسية كانت تحلق على مقربة مباشرة من مواقع قوات “موالية لأمريكا” أو فوقها.

وأشارت الصحيفة إلى أن العسكريين الأمريكيين يعتبرون أن “قصد موسكو” هو “مساعدة الجيش السوري على تثبيت مكتسبات إقليمية قبل بدء مباحثات دبلوماسية لإنهاء حرب أهلية دخلت عامها السابع”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل