غارة “سورية ” على ريف دمشق الجنوبي الغربي.. وهذا ما استهدفته !

تتواصلُ الاشتباكات بين الجيش العربيّ السوريّ من جهة، وتنظيم جبهة النصرة وفصيل “أحرار الحرمون” من جهةٍ أُخرى، في وقتٍ يُكثّف فيه الجيش من استهدافهِ لمواقع النصرة وحلفائِها في الطرف الشّرقيّ من سلسلة تلال بردعيا والطرف الشّماليّ من بلدة مغر المير بريف دمشقَ الجنوبيّ الغربيّ.

مصدرٌ ميدانيٌّ أوضحَ لوكالةِ أنباءِ آسيا، أنَّ الجيش تمكّن ليلَ أمس من إفشالِ محاولة تسلّل لمسلّحي النصرة وحلفائها نحو نقاطه في تلال بردعيا، موضّحاً أنَّ هذه التلال الإستراتيجيّة أصبحت بغالبها تحت سيطرة الجيش، ومكّنت الجيش من السيطرة ناريّاً على كامل الطرق الواصلة بين قرية “مزرعة بيت جن” وقرية “مغر المير”.

وبيّنَ المصدر أنَّ الجيشَ يُحاصرُ المسلّحينَ في كلٍّ من “مغر المير – الضهر الأسود – الزيات – تل مروان” من ثلاث محاور، ويعملُ حاليّاً على إطباقِ الحصار تحضيراً لاقتحامها، الأمر الذي جعل النصرة تستميتُ لمنع حدوثه.

إلى ذلك أكّدت مصادر عدّة إصابة المدعو “أيمن كمال” الملقّب بـ”مورو” خلال استهداف الجيش يوم أمسِ الأوّل لأحد مقرّات فصيل “أحرار الحرمون” المرتبطة بكيان الاحتلال، علماً أنَّ “مورو” يقود هذا الفصيل، وهو واحد من الشخصيّات التي تتعامل بشكلٍ مُباشر مع ضبّاط لواء “جولاني” التابع لجيشِ الاحتلالِ الإسرائيليّ.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل