عندما ينقل سليماني غرفة العمليات

ناصر قنديل

– الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني كثير التنقل والتحرّك على جبهات المواجهة التي يخوضها محور المقاومة. وهذا دأبه قبل تشكّل المحور كمحور، ومنذ كان يتابع العلاقة مع المقاومة الإسلامية في أواخر ثمانينيات القرن الماضي، بالتنسيق مع الشهيد القيادي المقاوم الحاج عماد مغنية، ويبحثان معاً عن خلايا مقاومة أو راغبة بالانخراط في العمل المقاوم في فلسطين، كان شغلهما الشاغل استنهاض مقاومة فلسطينية لا ترهن مستقبل القضية بالتفاوض الذي كان السعي لنقل الفلسطينيين إلى خيمته آنذاك تحت تأثير ما رافق الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان. ويعرف المعنيون بتلك المرحلة التواصل الذي حقّقه الثنائي مغنية ـ سليماني مع الشيخ الشهيد أحمد ياسين في سجنه آنذاك، والخطوات التمهيدية التي تشاركها الثنائي مع تلامذة الشيخ ياسين لتأسيس حركة المقاومة الإسلامية حماس ، وتالياً حجم التشارك الذي بذلاه مع الحركة الفتية قبيل الانتفاضة الأولى وبعدها، لبناء خلايا مسلحة لمقاومة الاحتلال. وفي ذروة هذه العلاقة وهذا الاهتمام لفت الدكتور فتحي الشقاقي نظر الثنائي سليماني ومغنية، وكانت حركة الجهاد الإسلامي آنذاك ثمرة هذا الثلاثي الذي رعاها وحرص على عدم وقوعها في فِخاخ التصادم مع حماس وفتح على السواء، وكانت قضية نقل الصواريخ والأسلحة والخبرات والمصانع وتقنياتها لاحقاً وتوطينها في فلسطين تتقدّم على كلّ قضية، وتجنّد في خدمتها كلّ علاقة. بما فيها العلاقة بالنظام في السودان، وعلاقته بإيران، ومع انتفاضة الأقصى في العام 2000 طوّر الثنائي سليماني ومغنية علاقتهما بكوادر حركة فتح وولادة كتائب الأقصى، ووضعا كلّ الدعم لكلّ مقاوم في فلسطين بلا شروط، شعاراً لهما.

– لم يدَع الجنرال سليماني جبهة قتال ولم يكن له فيها بصمة، وهو الحريص على الوجود في خط الاشتباك الأول، ففي عناقيد الغضب عام 1996 والعدوان الإسرائيلي على لبنان كان في جنوب لبنان. وفي حرب تموز كان مع المقاومة قلباً وعقلاً ودعماً وحضوراً مباشراً في الميادين. وفي حرب سورية عرفته جبهات الغوطة وحمص ومعارك تحرير حلب ودير الزور وأخيراً البوكمال. وفي العراق كان أوّل من نصب خط الدفاع الأمامي عن بغداد مع نشوء إمارة داعش، وأوّل من نصب خط الحماية دفاعاً عن أربيل آنذاك، وصولاً لمعارك الموصل وتلعفر، ودوره في تأسيس الحشد الشعبي ودعمه وتهيئته للدور التاريخي الذي أدّاه، وصولاً لدوره في إنهاء الانفصال الكردي من اجتماعات السليمانية، للتنسيق مع الاتحاد الوطني الكردستاني، وانتقاله لإدارة معركة استرداد كركوك التي كان فيها مع قادة الحشد الشعبي في الخطوط الأمامية، واليمن يعرف في تحدّياته الصعبة حضور الجنرال سلمياني من دون أن يعلم أحد ما إذا كان قد دخل اليمن أم اكتفى بالسعي لمؤازرة قضيته عن بُعد، ولا عن نوع وحجم هذه المؤازرة. فتلك أسراره اليمنية التي يمكن له ولهم الكشف عنها في الوقت المناسب.

– في كلّ هذا الترحال القتالي المحفوف بالمخاطر، بقيت فلسطين ومقاومتها، همّاً ملازماً لسليماني الذي حمل عن رفيق دربه الشهيد عماد مسؤولية مواصلة الشراكة، وحيث كان بقيت الأولوية لتلبية كلّ طلب يخصّ المقاومة في فلسطين، والاهتمام بالفصل التامّ بين استعدادات المقاومين وجدّيتهم في القتال كمعيار لحجم العلاقة بهم، وبين انتمائهم التنظيمي والسياسي. وهذا كان الذي جعل كتائب القسام كجناح عسكري لحركة حماس تحظى بكلّ ما تطلب رغم الخلاف العميق مع قيادة الحركة حول سورية، والذي بلغ أحياناً حدّ أن يستشعر سليماني بتلامذته يقاتلونه على الجبهة المقابلة، وفي كلّ تلك المرحلة حرص سليماني كقائد يؤدّي ما يعتقدها نذوره لفلسطين بتكليف من الإمام الخميني قبل رحيله، والإمام الخامنئي الذي تابع مسيرته من بعده، على عدم مساءلة أيّ فصيل فلسطيني عن تفاصيل عقائدية أو حزبية أو فصائلية، فعندما كان يتلقى الشكاوى حول لغة مذهبية على بعض المواقع والصفحات المحسوبة على حركة حماس كان يسأل، هل وجدتم ما يتصل بالتخلّي عن قتال إسرائيل على هذه الصفحات، فيُجاب بالنفي فيقول عندما تجدوا ذلك راجعوني، فسيكون حينها في الأمر ما يستحقّ.

– الجنرال سليماني القليل الكلام، والدقيق في التعامل مع الإعلام، تحسّباً وحساباً، وليس مجرد خجل وزهد يشكلان بعضاً من شخصيته، يتعمّد الإعلان عن حضوره أحياناً، إذا وجد في ذلك الإعلان رسالة يريدها مفتوحة لعدو، بمثل ما تبقى رسائل العدو مغلقة ولا يفتحها ليوجّه له رسالة معاكسة. وهذا يعني أنّ الإعلان عن اتصال من مئات الاتصالات بينه وبين قيادتي القسام وسرايا القدس، ليس خبراً عادياً، وأن يحدث ذلك بعد الإعلان الذي أطلقه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عن قرار محور المقاومة بالذهاب إلى طريق لا رجعة فيه في معركة القدس، فهذا معناه أنّ الجبهة التي يتوق سليماني للقائها قد صارت على مرمى حجر، وهو الذي ينظر للسيد نصرالله كقائد للمقاومة من أجل فلسطين، ويتشارك ويتقاسم معه المسؤوليات في رعاية فصائل المقاومة، على مساحة العالمين العربي والإسلامي. فهذا يعني أنّ غرفة العمليات التي تنقّل بها سليماني على خطوط النار كلها قد آن لها أن تستقرّ على جبهتها الرئيسية، التي لأجلها تشكّلت يوم اشتغل سليماني ومغنيّة على تأسيسها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل