ضباط روس : المشاركين في سوتشي مهمتهم التركيز على وحدة سوريا والتمسك بالأسد رئيسا.

حدد ضباط من الجيش الروسي خلال اجتماع عقد منذ أيام في محافظة القنيطرة جنوب سورية مهمة المرشحين للمشاركة في مؤتمر الحوار السوري في مدينة سوتشي الروسية نهاية شهر كانون ثان / يناير القادم .

وقالت مصادر خاصة في محافظة القنيطرة جنوب سورية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ” عقد ضباط روس من قاعدة حميميم العسكرية الروسية منذ أيام اجتماعاً مع المسؤولين في المحافظة والمرشحين للمشاركة في مؤتمر سوتشي مهمتهم التركيز على نقطتين فقط ، هو التأكيد على وحدة التراب السوري ، والتمسك بالرئيس بشار الأسد رئيساً للجمهورية العربية السورية “.

كان مبعوث الرئيس الروسي لشؤون سورية أليكسندر لافرينتيف أعلن أمس أن ” من يريد استخدام ساحة سوتشي من أجل رفع شعارات حول عدم مقبولية بقاء الأسد في السلطة، فإنه لا مكان لهم هناك، لأنه سيكون من الواضح أن هؤلاء الناس يريدون استمرار النزاع المسلح “.

وأعلنت الجبهة الجنوبية التابعة للجيش السوري الحر رفضها لمؤتمر الحوار السوري المزمع عقده في مدينة سوتشي الروسية .

وأكدت الجبهة الجنوبية في بيان صحفي اليوم الاحد ، “مقاطعتها المؤتمر ورفضه، وأنه لا يعنيهم لا من قريب أو بعيد، وأي شخص يشارك فيه سوآءً بصفته الشخصية، أو من خلال موقعه في المؤسسات الثورية عامة يعتبر عدو للجبهة، وللشعب السوري الحر وعدو للثورة، وشريك للنظام المجرم، وقوى الظلام إيران، وحزب الله، والمليشيات المجرمة، ويكون قد حسم أمره بالوقوف الى جانبهم”.

وأضاف البيان “إخواننا الكرام هذا المؤتمر الذي سيتم عقده لن يرقى لحجم التضحيات، ولن يحقق ولو جزء بسيط من تطلعات الشعب السوري الحر في الحرية، والكرامة، وتقرير المصير”.

وأوضح البيان أن “قبولنا الدخول في المفاوضات مع النظام المجرم كان بهدف وقف نزيف الدم، وإنهاء معاناتنا بأقل الخسائر الممكنة، وبضمانات دولية وقراراتها الصادرة عن الأمم المتحدة، وللأسف لقد أثبتت كل جولات المفاوضات من جنيف إلى أستانا عدم جدية الظالم، وتنصله من كل الاستحقاقات الدولية، وكان يعمل على كسب المزيد من الوقت ليستمر بقتل وتهجير المدنيين من أراضيهم، وبدعم حلفائه ، الذين بالأساس هم شركاء معه بإراقة الدم السوري، وها هم اليوم يحاولون وفي مقدمتهم روسيا بقيادة (فلاديمير) بوتين الالتفاف على الشرعية الدولية بالدعوة لمؤتمرهم المزعوم /سوتشي/ على أرض القاتل والشريك لتظهر نفسها بأنها المخلص الوحيد للشعب السوري”.

وتعتبر الجبهة الجنوبية التشكيل الأكبر الذي يضم فصائل الجيش السوري الحر في الجنوب السوري (درعا والقنيطرة وحتى أطراف العاصمة دمشق)، وكانت قد تشكلت مع بدايات سنة 2015، وتلقت دعما كبيرا من غرفة الموك التي تمولها الولايات المتحدة الامريكية .
وأعلن الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وبلدان أفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوجدانوف أمس أنه سيتم تشكيل لجنة دستورية تحصل على تفويض عام من الشعب ولذلك سيكون هناك بين 1500 و1700 مشارك.

 

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل