رمايات دقيقة وكثيفة للجيش تخلق حالة من الانهيار في ريف دمشق.

أوقعت وحدات من الجيش العربي السوري 17 إرهابيا من تنظيم جبهة النصرة بين قتيل ومصاب خلال عملياتها المتواصلة لاجتثاث التنظيم الإرهابي المدعوم من كيان العدو الصهيوني من أقصى ريف دمشق الجنوبي الغربي.

وقد نفذت وحدة من الجيش رمايات مدفعية دقيقة على محور تحرك مجموعة من 17 إرهابيا في محيط قرية مغر المير أدت إلى إيقاع جميع أفرادها بين قتيل ومصاب وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.

كما نفذت وحدة من الجيش ضربات بسلاح المدفعية على تحصينات إرهابيي “جبهة النصرة” في قرية مغر المير ومحيط مزرعة بيت جن أدت إلى تدمير العديد من أوكارهم وإيقاع قتلى ومصابين بين صفوفهم.

وخلقت دقة الرمايات والاصابات المحققة وكثافة النيران التي تنفذها وحدات الجيش ضد تجمعات التنظيم التكفيري حالة من الانهيار وسط صفوفه وفرار أعداد كبيرة من الارهابيين من تلتي الظهر الأسود والزيات باتجاه قرية مغر المير.

وفي محاكاة لوحشية وإجرام الكيان الاسرائيلي اعتدى إرهابيو التنظيم على قرية مغر المير منذ أكثر من 3 سنوات وارتكبوا بحق أهلها مجزرة لدب الذعر بين الأهالي راح ضحيتها سبعة مدنيين وشردوا أهلها وسرقوا ممتلكاتهم.

وأحكمت وحدات من الجيش أمس الأول سيطرتها الكاملة على سلسلة تلال بردعيا الاستراتيجية المحيطة بمزرعة بيت جن أحد اكبر تجمعات التنظيم التكفيري في ريف دمشق الجنوبي الغربي وتابعت عملياتها باتجاه قرية مغر المير والتلال المحيطة.

وتؤكد الوقائع والتقارير الاستخبارية والاعلامية ارتباط المجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم جبهة النصرة المنتشرة في بيت جن ومزرعة بيت جن وريف القنيطرة بكيان الاحتلال الإسرائيلي الذي ينقل المصابين من أفرادها إلى مشافيه وينسق ويشرف على اعتداءاتهم الممنهجة ضد التجمعات السكنية والبنى التحتية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل