خفايا الشجار بعد ديربي مانشستر.. دماء في غرفة خلع الملابس

الحقيقة برمتها حول معركة أولد ترافورد

أظهر نادي مانشستر سيتي زعامته للدوري الإنكليزي من خلال تحقيق الفوز على حساب مانشستر يونايتد بهدفين لهدف في ملعب أولد ترافورد ليبتعد عن أقرب منافسيه بفارق 11 نقطة في صراع الفوز بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز في الموسم الحالي.

وشهد الديربي الكثير من الشجار والعنف الذي نشب عقب انتهاء اللقاء ـ الحادثة شملت لكمات والضرب بزجاجات المياه في حضور اللاعبين والطاقم الفني للناديان.

ووفقا لصحيفة “سبورت” الإسبانية كان لاعبو مانشستر سيتي يحتفلوا بالفوز في غرفة خلع الملابس الخاصة بهم في أولد ترافورد ليدخل جوزيه مورينيو للغرفة ويقول بصوت غاضب: ” ما هذا بحق الجحيم ، أظهروا بعض الإحترام، ما تفعلوه أمر سخيف”.

تصرف مورينيو لم ينل رضاء الحارس البرازيلي الشاب إيدرسون الذي رد على كلمات المدرب البرتغالي ليرد مورينيو من جانبه بدفع الحارس ليبدأ الشجار في حضور أكثر من 15 شخصا.

روميلو لوكاكو مهاجم مانشستر يونايتد قام بإلقاء زجاجة ماء على أحد موظفي مانشستر سيتي ومن هنا اندلع شجار بين الطرفين مما تسبب في إصابة مورينيو بإحد زجاجات المياه كما تعرض مايكل آرتيتا مساعد بيب غوارديولا لجرح في الوجه بسبب الإصابة بزجاجة آخرى.

ونفى مسئولي مانشستر يونايتد قيام لوكاكو بإلقاء زجاجات مياه لكن صحيفة “سبورت” أكدت أن اللاعب البلجيكي الدولي قام بالتصرف الذي ساهم في اندلاع الشجار مما دفع شرطة الملعب للتحول سريعا لغرفة خلع الملابس الخاصة بمانشستر سيتي بينما بيب غوارديولا كان غائبا أثناء الحادث برمته ثم أصبح على علم بالوضع عندما رأى وضع أعضاء طاقمه التدريبي.

وفي وقت لاحق، ذهب كل من المدربين إلى المؤتمرات الصحفية لكل منهما دون ذكر القتال. بدأت المعلومات بالتسلل إلى وسائل الإعلام بين ساعتين وثلاث ساعات بعد المباراة.

رفضت إدارة مانشستر سيتي إصدار بيانا رسميا للواقعة على الرغم أن التأكيدات تشير أن مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو هو السبب الرئيسي للشجار في حين أن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، يدرس المطالبة بالفيديوهات الخاصة من كاميرات غرفة خلع الملابس في أولد ترافورد للتحقيق في الواقعة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل